نافذة تنقل إلى وجهات فائقة الجمال

لوحات رقمية تروي قصة «فورسيزونز: فن الضيافة»

نهج مونريال في الفن الرقمي يجمع بين أشكال الفن التقليدية والتكنولوجيا الحديثة. من المصدر

من خلال لوحات رقمية للفنان إغناسي مونريال، يسرد كتاب «فورسيزونز: فن الضيافة» قصصاً عن تلك العلامة العالمية، وأسرتها. يصور الكتاب الذي صدر عن دار «اسولاين» بشكل فني إبداعي جوهر العلامة التجارية.

وعن إطلاق الكتاب، قال رئيس العمليات الفندقية العالمية، فنادق ومنتجعات فورسيزونز، كريستيان كليرك، إن «بلورة جوهر علامتنا من خلال الفن ليس بالأمر اليسير، غير أن مونريال نجح في ذلك بشكل يتخطى التوقعات. ونأمل أن يشكل هذا الكتاب نافذة تنقل الناس إلى وجهات وأماكن فورسيزونز الفائقة الجمال، وأن تكون القصص التي يحويها مصدر إلهام لهم لابتكار وصنع لحظات لا تنسى». وأضاف كليرك: «يجمع نهج مونريال في مجال الفن الرقمي بين أشكال الفن التقليدية والتكنولوجيا الحديثة للتعبير عن الارتباط الشخصي، الذي يتخطى حدود الزمن والتأثير القوي لقصة علامة فورسيزونز. وشرف لنا أن نتعاون مع هذا الفنان المرهف».

يشار إلى أن إغناسي مونريال، الفنان المتعدد التخصصات، ولد في مدينة برشلونة الإسبانية، ويقيم حالياً في لندن. واشتهر بابتكاره لحملة غوتشي لربيع/‏صيف 2018، وهي الحملة الأولى من نوعها التي رسمت رقمياً بالكامل، ورشح عنها لجائزة «تصاميم بيزلي» لعام 2018، وهي احتفاء عالمي بالعقول الإبداعية في مجال التصميم. من جانبه، قال مؤسس دار النشر «اسولاين» بروسبر اسولاين: «عندما أسسنا الدار، كان هدفنا الاحتفاء بتجارب أسلوب الحياة والثقافة الفاخرة على صفحات الكتب الفنية، إذ نعمل مع أفضل العلامات لنروي قصصها، لذا يعد الإصدار الجديد، الذي يقع في 212 صفحة، إضافة إلى أحدث مجموعاتنا».

 

طباعة