وزير الرياضة المصري: «تحدي دبي» أكبر من مبادرة رياضية - الإمارات اليوم

طالب الدول العربية بالالتفات إليها باهتمام

وزير الرياضة المصري: «تحدي دبي» أكبر من مبادرة رياضية

أشرف صبحي: مبادرة تحدي اللياقة أشمل من مجرد إقناع الناس بأهمية الرياضة. من المصدر

وصف وزير الشباب والرياضة في جمهورية مصر العربية، الدكتور أشرف صبحي، تحدي اللياقة بأنه من المبادرات المهمة التي يجب الالتفات إليها بصورة أعمق وأشمل، في الأقطار العربية.

وقال صبحي، لـ«الإمارات اليوم»، على هامش مشاركته في ندوة الإبداع الرياضي الـ14: «دبي كعادتها دائماً تكون سباقة إلى مثل هذا النوع من المبادرات التي تلقى صدى واسعاً، سواء داخل الإمارات أو في المدن العربية، والتي تنظر لدانة الدنيا نظرة إعجاب واحترام كونها سباقة في الابتكار والإبداع، وقد لمست أثناء زيارتي لدبي مدى الاهتمام الكبير الذي يحظى به تحدي دبي للياقة، سواء من المسؤولين أو المقيمين، الذين استجابوا لمبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، بسعادة واهتمام، مقتنعين بالفوائد المتعددة لتلك المبادرة».

مضيفاً: «ما عزز نجاح فكرة تحدي دبي ما تملكه المدينة من بنية تحتية رياضية على مستوى عالٍ، وبمواصفات عالمية، تُشجع كل المقيمين على ممارسة الرياضة بسهولة وبأمان تام وفي الأوقات التي تناسبهم، وهذا الأمر يُحسب لحكومة دبي التي منحت كل القطاعات التابعة لها القدر نفسه من الاهتمام، لأن هذه القطاعات يخدم بعضها بعضاً، وتخدم في النهاية المقيمين، ما جعل دبي موطناً لنحو 200 جنسية من مختلف الدول العالم، وهذا الأمر لا يوجد إلا في دبي دون غيرها». وأوضح وزير الشباب والرياضة المصري: «كمسؤولين عن قطاع الشباب والرياضة، ننظر لمبادرة مثل تحدي اللياقة على أن فوائدها أعظم وأشمل من مجرد إقناع الناس بأهمية الرياضة، لأنها تُسهم في تنشئة مجتمع مترابط متلاحم، وفي زيادة التلاحم بين الشباب وأوطانهم، ما يعزز القدرات الاقتصادية للدول، جراء توفير ملايين الدولارات التي كانت ستنفق على العلاج والدواء، لأن الدولة أنشأت أفرادها بشكل صحي سليم عبر الرياضة». وتابع صبحي «في عام 1965، اكتشفت أميركا أن معدلات اللياقة البدنية بين الأفراد متدنية لدرجة كبيرة، فبدأت بإقامة مشروع قومي، شمل المدارس والجامعات، ومعظم المؤسسات الخاصة بها لممارسة الرياضة، اقتناعاً بأهمية الرياضة على المستوى القومي، وهذا يعكس أهمية الجانب الرياضي». وختم الوزير المصري بالقول: «نحاول في مصر إقامة العديد من الفاعليات المماثلة لتحدي دبي، لتجنب (الانعزالية) بين أفراد المجتمع، ودعم رؤية القيادة السياسية نحو تنفيذ خطة 2030، للنهوض بالدولة المصرية في المجالات كافة».

 

طباعة