أصحاب همم يرسمون بعيونهم - الإمارات اليوم

تحدوا إعاقتهم وعراقيل تضعها أجسادهم أو أدمغتهم

أصحاب همم يرسمون بعيونهم

طالب من أصحاب الهمم يرسم بالعين. من المصدر

لم يمنعهم وهن العضلات وعجزها وعدم قدرتها على مسك القلم أو تحريك فأرة الحاسب الآلي من التعبير عما يجول بخاطرهم، ولم تثبطهم عراقيل تضعها أجسادهم أو أدمغتهم، فتدربوا وتعلموا واستفادوا من التقنيات الحديثة مثلهم مثل غيرهم، فأسهموا وأنتجوا في مجالات عملية كثيرة.

إنهم أصحاب الهمم من ذوي الإعاقات الجسدية أو من الذين لديهم طيف التوحد الذين استطاعوا أن يتحدوا إعاقتهم وأن يتعلموا الرسم، لكن ليس باليد والفرشاة، بل بحركة العين التي طوعوها لتخط احاسيسهم وأفكارهم على هيئة اشكال ولوحات، حيث استطاع عدد من أصحاب الهمم الطلاب في مراكز تأهيل أصحاب الهمم التابعة لوزارة تنمية المجتمع تعلم الرسم على جهاز حاسب آلي يعمل بخاصية «الأشعة فوق الحمراء».

وشرحت مديرة إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم في وزارة تنمية المجتمع، وفاء حمد بن سليمان، لـ«الإمارات اليوم» طريقة عمل الجهاز، قائلة «إن الجهاز يعمل بخاصية تتبع (الأشعة فوق الحمراء لحركة بؤبؤ العين)، وإنه من خلال برنامج التتبع يتم انشاء وظائف لحركة العين تجعل التحكم ببرامج الكمبيوتر والتطبيقات المختلفة سهلة ومناسبة للأشخاص من أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الحركية»، مضيفة أنه تتم كذلك إضافة عدد من البرمجيات الأخرى التي يمكن من خلالها التحكم بالمنزل الذكي، وبرمجيات أخرى لتأهيل وتعليم اطفال التوحد، حيث إن هنالك دراسات تربط ما بين حركة العين وزيادة الانتباه والتركيز والتواصل البصري.

وأفادت بن سليمان بأن جهاز تعقب حركة العين يعد جهازاً لقياس وظائف العين وحركتها، حيث تستخدم مثل هذه الأجهزة في عدد من المجالات البحثية المختلفة مثل علم النفس والتعليم وفي مجال تصميم المنتجات ومواقع الإنترنت وغيرها.

وشرحت بن سليمان آلية تدريب أصحاب الهمم على الرسم باستخدام الجهاز، فأشارت إلى أنه في البداية يتم تدريب الطلبة على التحكم بحركة العين ببرمجيات خاصة تكون على شكل ألعاب «look to learn»، ليصبح الطالب قادراً على التحكم بحركة العين، مضيفة أنه بعد التأكد من أنه لدى الطالب تناسق وتحكم بصري ممتاز يتم تدريبه على انجاز تصاميم مختلفة على برنامج الرسام print.

وتابعت أن أجهزة تعقب حركة العين تستخدم في الغالب أشعة تحت الحمراء لإلقاء الضوء على عيني المستخدم، ويتم بواسطة الكاميرات المثبتة في الجهاز التقاط واستشعار انعكاس الضوء عن عينيه، وتساعد هذه الطريقة في تتبع مسار العين على الجسم الذي يتم النظر إليه وجمع معلومات أخرى مثل وقت النظر واتجاهه وحدة التركيز وغيرها. وأشارت إلى تدريب الطلاب على الرسم بالعيون في «مركز معين للتكنولوجيا المساندة»، وأنه يتم تزويد أي مركز أو جهة تطلب الأجهزة لتدريب طلابها. ولفتت الى وضع الوزارة خطة للاستفادة من التقنيات الموجودة في المركز لتعميمها على بقية المراكز التابعة للوزارة. وقالت بن سليمان إن هناك خطة لنقل تجربة المركز إلى المراكز الخاصة من خلال عمل جدول زيارات للمراكز وتقديم ورشات عمل تدريبية للموظفين في المراكز الخاصة، وتدريب أولياء الأمور على الأجهزة التكنولوجية المساندة، وإعارة الأجهزة التكنولوجية المساندة للطلبة في المنازل.

أجهزة متنوّعة

تتنوّع الأجهزة المستخدمة في تعقب حركة العين وتختلف في تعقيدها وسعرها، فهناك أجهزة تلبس كالخوذة أو النظارة الخاصة، التي تحتوي على مجسات بصرية عالية الحساسية لتتبع بؤبؤ العين، وهناك أجهزة أخرى عبارة عن شاشات تشبه شاشة الحاسب أو منصات توضع أمام شاشة الحاسب أو رفوف السوبرماركت أو الجسم الذي نود أخذ معلومات أكثر عن كيفية النظر إليه.

طباعة