230 فعالية في «أسبـوع دبـي للتصميم» تعكس إبداع المنطقة - الإمارات اليوم

دورته الجديدة ستشهد توسعاً بنسبة 15% لتستقطب 80 ألف زائر

230 فعالية في «أسبـوع دبـي للتصميم» تعكس إبداع المنطقة

صورة

كشف مديرو «أسبوع دبي للتصميم» أن النسخة المقبلة من المعرض، توسعت بنسبة 15% عن نسخة العام الماضي، كما تم التوسع في الأقسام الخاصة بالمعرض، بحيث تستضيف هذه الدورة من المعرض العالمي 230 فعالية، بينما يفوق عدد المصممين المشاركين في الأسبوع 700 مصمم، يقدمون تجارب وتصاميم مبتكرة، تعكس الحالة الإبداعية في المنطقة والعالم. وتوقع المشرفون على المعرض، الذي يقام في الفترة الممتدة من 12 وحتى 17 نوفمبر المقبل، أن يرتفع عدد زوار النسخة الحالية من 60 ألفاً زاروا المعرض العام الماضي، إلى ما يقارب الـ80 ألفاً، حيث إن عدد الزوار يشهد ارتفاعاً نسبته 20% كل عام.

وأكدت مديرة الإبداع في أسبوع دبي للتصميم، روان قشقوش، لـ«الإمارات اليوم»، في اللقاء الخاص الذي عقد مع الصحافيين أمس في «حي دبي للتصميم»، «أن (أسبوع دبي للتصميم) سيحمل اسم (داون تاون إيديشنس)، تعبيراً عن التطورات التي شهدها»، مشيرة إلى أن الجهود منصبة على تشجيع الإبداع بهذا المجال، حيث إن هناك أكثر من 40 علامة خاصة بالتصميم من الشرق الأوسط، وبينهم أكثر من 30 علامة جديدة. ولفتت إلى أن المعرض يشجع هذا العام الشراكات التي ليست لها علاقة بالتصميم، فللمرة الأولى، سوف يشهد المعرض مشاركة «فيس بوك»، سيوجدون بفعالية تحمل الكثير من ورش العمل، إلى جانب التصميم الذي سيعرض، سيقدمون للناس شكل «فيس بوك» ومفهومه بطريقة ملموسة، بالإضافة إلى عودة «يوتيوب»، ما يعني أنه بات ثابتاً أن أسبوع دبي للتصميم يحمل الكثير من الطاقة.

وأكدت قشقوش أن قسم «أبواب» قد تبدل هذا العام، فهو مخصص للفن من الشرق الأوسط، وليس هناك من مكان للفن الإفريقي أو الشرق آسيوي، وقد تم اختيار خمس مدن من خمسة بلدان، هي: بيروت، عمان، دبي، الكويت، وشمال السعودية، والعنوان العريض للمعرض هو «بين الخطوط». ولفتت إلى أفكار متجددة في أبواب، منها ترجمة الصوت في التصميم، وإحالة هذه الفكرة التي لم تترجم بعمل فني في السابق إلى أشياء ملموسة، لهذا سينقسم «أبواب» إلى خمسة أجنحة في وسط «حي دبي للتصميم». ونوهت قشقوش بأن المعرض يعتبر بمثابة رحلة تشتمل على كل مكونات التصميم، بدءاً من الهندسة، وصولاً إلى الأشياء الترفيهية، وغيرها من التصاميم المتميزة.

ومن المصممين الإماراتيين المشاركين خالد الشعفار، حيث أكدت قشقوش أنه عمل على معرضين في السابق، منهما «قصص تصميم من الإمارات»، حيث اختار 10 مصممين من الإمارات، عملوا على الأرشيف الإماراتي، واختاروا أشياء من التراث الإماراتي، وأعادوا تصميمها برؤية 2018، وهو من المعارض المهمة التي تحمي الثقافة الموجودة في الإمارات، كما عمل على معرض «ديزاين رأس الخور»، مع مصممين ابتكروا أشياء غير موجودة، وبالتالي فإن ما يقدمه المصممين مختلف عما يقدمه خالد الشعفار. ولفتت قشقوش إلى أن الفعاليات التي يضمها الأسبوع متنوعة جداً، ومنها فعاليات كثيرة مخصصة للأطفال، لاسيما ورش العمل التي يتم تقديمها في أيام العطلة الأسبوعية، والتي تتوجه للأطفال.

اختيار دقيق

وقال مدير معرض مشروعات طلاب الجامعات، بريندن ميغاتريك، إن النسخة الحالية تتميز بالاختيار الدقيق للمشروعات المطروحة، فقد تقدم آلاف الطلاب إلى هذا المعرض، وتم اختيار الأفضل من بينهم، مشيراً إلى أنه تم تخفيض العدد من 180 مشروعاً إلى 150، لاختيار الأفضل. ولفت إلى أن المعايير التي يتم تحديدها لاختيار الأعمال الموجودة، تنبع من كون الفكرة جديدة جداً، وكذلك يجب أن تكون فكرة إيجابية، فالصورة السلبية، وإن وجدت يجب أن تكون بهدف التوعية. وأكد أن الطلاب الذين تقدموا من جامعات مختلفة من حول العالم، ينتمون إلى جامعات في 45 دولة. وشدد على وجود مشروعات تحمل رسائل اجتماعية، منها التي تدعو الناس للتخفيف من وسائل التواصل الاجتماعي، إلى جانب مشروعات تحث على استخدام المساحة الأكبر في الشقق، وكذلك مشروعات تحث على تخفيف النفايات وإعادة تدويرها، وغيرها من الأفكار المتميزة بكونها ذات هدف.

اختلاف واضح

وأشارت مديرة «داون تاون ديزاين»، رو قتاري، إلى أن المعرض في هذه السنة مختلف تماماً عن السنة الماضية، وهناك 175 علامة تجارية، و50% من العلامات جديدة، وهناك قسم جديد اسمه «إيديشنس»، يقدم تصاميم جديدة من الشرق الأوسط وبنسخ محدودة. ولفتت قتاري إلى أن المعرض اختلف كثيراً عن العام الماضي، وحتى طريقة عرض التصاميم ستحث الزوار على اكتشاف فن التصميم من حول العالم، موضحة أن بعض المعارض تتوسع، لكن هذا يكون على حساب النوعية. ولفتت إلى أن المعرض يحرص على تقديم اكتشافات جديدة في كل دورة، ما يعكس الثقافات المتنوعة. ونوهت بأن نسبة الوعي بالتصاميم ارتفعت كثيراً في هذه السنوات، فبات الناس أكثر تقديراً للتصميم، وكيفية صرف أموالهم على التصاميم.


تطبيق للمعرض

أعلن في اللقاء، الذي نظم للمديرين والصحافيين، أمس، عن تطبيق يحمل اسم «أسبوع دبي للتصميم»، يضم مجموعة واسعة من المعلومات عن الأسبوع، منها أقسام المعرض، وصور الأعمال، إلى جانب جدول الفعاليات، وأوقاتها، كما أنه يساعد المرء بالاتجاهات للوصول إلى الفعاليات، إلى جانب التنبيهات حول أوقات بدء الفعاليات، كما أنه يحتوي على مجموعة من العروض، التي يستفيد منها من يحمل التطبيق.

50 %

من العلامات التجارية المشاركة في المعرض ستكون جديدة.

20 %

زيادة متوقعة في عدد الزوار، مقارنة مع الدورة الماضية.

طباعة