«وايلد دبي».. مدينة المحميات الطبيعية والحياة البرية - الإمارات اليوم

بالتعاون بين المكتب الإعلامي لحكومة الإمارة وقناة «ديسكفري»

«وايلد دبي».. مدينة المحميات الطبيعية والحياة البرية

صورة

يبدأ عرض الفيلم الوثائقي «وايلد دبي»، الذي يُعد ثمرة تعاون بين المكتب الإعلامي لحكومة دبي وقناة «ديسكفري»، في أكتوبر المقبل، حيث يستعرض العمل الأشكال المتنوعة للحياة البرية في الإمارة، بوصفها موطناً طبيعياً لمجموعة كبيرة من البيئات المختلفة، كما يُسلّط الضوء على التقاليد العريقة لسباقات الهجن وتربية الصقور، بما تشمله من خبايا وتفاصيل ثرية تبرز مدى ارتباط هذه الرياضات بالإرث الثقافي للدولة.

يتناول الفيلم الجهود التي تبذلها المحميات الطبيعية المنتشرة في أرجاء دبي كافة بهدف حماية البيئة والحياة البرية في المناطق ذات الطبيعة الخاصة، والمحافظة على الموارد الطبيعية الموجودة فيها، إلى جانب المساهمة في تطوير السياحة البيئية، ليكشف بذلك عن جانب جديد من دبي التي طالما عُرفت بأنها مركز تجاري عالمي، ووجهة سياحية من الطراز الرفيع.

أولويات

وأكد مدير إدارة الخدمات الإعلامية بالمكتب الإعلامي لحكومة دبي، سالم باليوحة، أن الفيلم يستعرض الأشكال المتنوعة للحياة البرية في الإمارة، بوصفها موطناً طبيعياً لمجموعة كبيرة من البيئات المختلفة، ويُسلط الضوء على التقاليد العريقة لسباقات الهجن وتربية الصقور، بما تشمله من خبايا وتفاصيل ثرية تبرز مدى ارتباط هذه الرياضات بالإرث الثقافي للدولة.

وأضاف باليوحة أن «وايلد دبي» يستعرض الجهود المبذولة من مختلف الجهات في دبي للحفاظ على الحياة البرية، كما يلقي الضوء على جوانب مهمة من الموروث الشعبي، ويكشف العديد من التفاصيل عن سباقات الهجن وتربية الصقور، وما لهما من تأثير إيجابي على الإنسان الإماراتي عبر مختلف الحقب الزمنية.

تقنيات متطوّرة

وقال رئيس قسم الإنتاج الإبداعي في المكتب الإعلامي لحكومة دبي، معاذ بن حافظ، إن إنتاج الفيلم الوثائقي «وايلد دبي» شهد استخدام مجموعة كبيرة من التقنيات المتطورة، خلال مختلف مراحل التصوير والإعداد، وذلك لتقديم محتوى متميز ضمن إطار إبداعي شارك في صياغته مجموعة كبيرة من الخبراء والمحترفين العاملين في مجال الأفلام الوثائقية، لافتاً إلى أن فريق العمل في المكتب الإعلامي حرص على توفير الدعم اللوجستي، وتذليل كل التحدّيات لإخراج العمل على النحو الذي يليق باسم دبي. وقالت نائب الرئيس المدير العام لشبكة «ديسكفري» في الشرق الأوسط وإفريقيا، أماندا تورنبول: «تتمتع قناة (ديسكفري) بتاريخ طويل وحافل من عرض قصص الناس، وتسليط الضوء على أنماط حياتهم المختلفة في العديد من المناطق، ما يضفي المزيد من التميّز على عالمنا. ويأتي هذا الفيلم الوثائقي ليكشف جوانب جديدة من دبي لم تُعرض من قبل، فضلاً عن إسهامه في تعزيز نهج (ديسكفري) المستمر والمتمثل في رفع الوعي حول الطرق التي يمكننا من خلالها حماية الحياة البرية، والمحافظة على النظم البيئية بشكل عام».

وقالت المنتج المنفذ لدى شركة «بليمسول بروداكشنز» للإنتاج، الدكتورة مارثا هولمز: «شكّل العمل على هذا المشروع بالنسبة لي تجربة مليئة بالبهجة والتشويق. لقد سبق لي وتخيّلت روعة صحراء المنطقة وجمالها، لكنني لم أتوقع حقاً أن أرى هذا التنوع المذهل في أنماط الحياة البرية والبيئات المختلفة، والذي ولّد في داخلي شعوراً لا يوصف بالسعادة والذهول. ويأتي هذا الوثائقي ليفتح آفاقاً جديدة، وأتمنى أن يحظى المشاهدون بإحساس الدهشة والروعة الذي عشناه خلال إعداد الفيلم».


عرض

ينطلق العرض الأول لوثائقي «وايلد دبي» خلال شهر أكتوبر حصرياً على قناة «ديسكفري»، وهي القناة رقم 500 على شبكة OSN، كما سيتوافر عبر خدمتي OSN Play و On Demand، ليكشف عن الوجه الآخر لمدينة دبي. وسيتم الإعلان عن مزيد من التفاصيل قريباً.

سالم باليوحة:

«الفيلم يستعرض الأشكال المتنوعة للحياة البرية في الإمارة، بوصفها موطناً طبيعياً لمجموعة كبيرة من البيئات المختلفة».

معاذ بن حافظ:

«الفيلم شهد استخدام مجموعة كبيرة من التقنيات المتطورة لتقديم محتوى متميز ضمن إطار إبداعي لمجموعة من الخبراء».

الفيلم تناول جهود المحميات الطبيعية المنتشرة في أرجاء دبي، بهدف حماية البيئة والحياة البرية.

طباعة