أنشطة تجمع بين الترفيه والتعليم والعلوم

الشارقة تحارب الصيف بفعاليات متنوعة

مشروع مليحة الأثري سيوفر العديد من النشاطات طيلة موسم الصيف. من المصدر

أعلنت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) عن إطلاق مجموعة من الفعاليات الصيفية التي تجمع بين الترفيه والتعليم، من خلال نشاطات متنوعة في مجال العلوم والفنون، تحت مظلة حملة «صيف الشارقة» التي أطلقتها هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة.

الفعاليات تقام تحت

مظلة «صيف

الشارقة».

وتستعد القصباء لإقامة مخيم صيفيّ خلال الفترة من 15 يوليو إلى 16 أغسطس يهدف إلى تحفيز الطاقات الإبداعية للأطفال والناشئة، وتشجيعهم على الاستفادة المثلى من أوقات الفراغ خلال عطلة الصيف عبر ورش عمل تعليمية ترفيهية يتعرفون فيها الى طريقة صناعة وتشغيل الروبوتات والأجهزة الإلكترونية، إلى جانب عدد من ورش الفن والتصميم، بما في ذلك تقنية الرسم والطباعة ثلاثية الأبعاد، وتطبيقات الهاتف المحمول.

ويشرف على المخيم مجموعة من المدرّبين المؤهلين، ويتضمن البرنامج اليومي ثلاث جلسات تلائم جميع الفئات العمرية، وتقسم إلى جلسات للأطفال من عمر 5-8 سنوات، والأطفال فوق عمر ثماني سنوات، ويمكنهم اختيار المشاركة لنصف يوم أو ليوم كامل، كما يتخلله تقديم شهادات وهدايا ومسابقات وتوزيع جوائز.

ومن المقرر أن تنظّم القصباء أيضاً في عيد الأضحى مهرجاناً لمدة ثلاثة أيام يتضمن مجموعةً من العروض الفنية في مسرح القصباء إلى جانب فعاليات ترفيهية ونشاطات تفاعلية متنوعة في الممشى على جانبي القناة، كما ستضيء سماء الشارقة عروض الألعاب النارية في أول أيام العيد الساعة العاشرة مساءً.

وسيوفر مشروع مليحة للسياحة الأثرية والبيئية العديد من النشاطات طيلة موسم الصيف ولغاية شهر سبتمبر المقبل. ومن هذه الفعاليات ركوب الخيل ومشاهدة غروب الشمس والطواف ليلاً بين الكثبان الرملية الباردة. ويمكن للزوار خوض تجربة مميزة تحت قبة السماء السرمدية من خلال التخييم والمبيت في الهواء الطلق، حيث ينعمون بالهدوء والسكينة بين أحضان الطبيعة وهم يراقبون النجوم بعيداً عن الأضواء والضجيج، إلى جانب الرحلات الاستكشافية المسائية.

ولمحبّي ركوب الخيل، تقدم مليحة خيارات متنوعة من النشاطات، منها الرحلات المسائية للاستمتاع بغروب الشمس، والرحلات الصباحية لمشاهدة شروق الشمس، إضافةً إلى «الرحلات القمرية على ظهر الخيل»، لتكتمل بذلك هذه المغامرة المدهشة لاستكشاف خبايا مليحة وكنوزها التاريخية.

وتقدم مليحة لمحبّي التصوير، سواء من المبتدئين أو المحترفين تجربة غنيةً للتعلم والمتعة مع خبراء التصوير الفلكي، حيث يمكن للزوار التعرف إلى كيفية التقاط صور للأجرام السماوية البعيدة باستخدام التلسكوب والكاميرا. ويمكن لعشاق المغامرات خوض تجارب مثيرة بصحبة خبراء ومرشدين لاستكشاف عوالم الماضي الغابر، عندما كانت مليحة في قعر المحيط ومهداً لمجموعة من الكنوز التاريخية والأحفوريات التي تختبئ بين صخورها، بالإضافة إلى الاستمتاع بتجربة «أصوات من الماضي» التي تتيح لهم تأمل المكان بعين أوائل البشر الذين سكنوا الجزيرة العربية.

وتوفر فعاليات الحدث السنوي «صيف المرح» في واجهة المجاز المائية الفرصة لجميع أفراد العائلة للمشاركة في فعاليات مبادرة «أنا أحب الشارقة»، التي تحمل شعار الجربوع، (اليربوع باللهجة المحلية)، وما تتضمنه من عروض وفعاليات ترفيهية وهدايا وبطاقات الحظ والمجسمات الهوائية الضخمة والأضواء، بالإضافة إلى «حديقة الألعاب المائية المصغرة» ومنزلقاتها المائية التي تُنعش الأطفال خلال أيام الصيف، وعروض الفقاعات والبالونات المائية، والرسم على الوجه. وتستضيف جزيرة النور، عدداً من الفعاليات الصيفية التي تناسب جميع الفئات العمرية، كتزيين الكعك وزراعة الصبار والاعتناء به، وتزيين الطعام، والتصوير، حيث يمكن للزوار تعلّم أساسيات تزيين الطعام، فيما توفر لهم ورشة أساسيات التصوير تجربة متميزة تجمع بين التعليم والترفيه.

وسيقدم «قلب الشارقة» مجموعة كبيرة من الخصومات لزواره، التي تصل إلى 35٪ في منافذ البيع بالتجزئة في سوق الشناصية.