إيمانويل سينيه ترفض دعوة الأوسكار

رفضت الممثلة الفرنسية، إيمانويل سينيه، أمس، دعوة للانضمام إلى أكاديمية فنون وعلوم السينما، في عمود صحافي، هاجمت فيه «نفاق» مجموعة طردت زوجها، المخرج رومان بولانسكي، قبل شهرين.

وسينيه واحدة من بين 928 فناناً ومسؤولاً تنفيذياً وجهت إليهم، الشهر الماضي، أكاديمية فنون وعلوم السينما دعوة كي يصبحوا أعضاء فيها، وتشتهر الأكاديمية بتقديم جوائز الأوسكار.

وكانت الأكاديمية قد طردت بولانسكي، الحائز جائزة أوسكار، في مايو، لانتهاكه مدونة سلوك وضعتها في أعقاب مئات الاتهامات بالتحرش أو الاعتداء الجنسي في صناعة الترفيه.

وقالت سينيه في العمود الذي نُشر في صحيفة «لو جورنال دو ديمانش» الفرنسية: «كيف أستطيع أن أتجاهل حقيقة أنه منذ بضعة أسابيع طردت الأكاديمية زوجي، وهي الأكاديمية نفسها التي منحته في 2002 جائرة أوسكار عن فيلم ذا بيانيست.. إنها حالة غريبة من فقدان الذاكرة».

وقالت «ربما أن الأكاديمية تعتقد أنني ممثلة عديمة الشخصية، ومتسلقة اجتماعياً بما يكفي لكي أنسى أنني متزوجة منذ 29 عاماً بأحد أعظم مخرجي العالم». ونددت سينيه بما وصفته بـ«نفاق لا يحتمل».

وكان بولانسكي، والنجم التلفزيوني بيل كوسبي، أول عضوين معروفين يتم طردهما من أكاديمية فنون وعلوم السينما، لانتهاكهما مدونة السلوك الجديدة للأكاديمية.