بمشاركة 30 فناناً يمثلون 18 دولة

«واحة الإلهام» حاضنة جديدة للإبداع في أبوظبي

عدد من الفنانين الضيوف خلال تجوالهم في المنطقة الصحراوية المحيطة بالمكان. من المصدر

افتتح بمنطقة ليوا في أبوظبي «واحة الإلهام والإبداع»، صرحاً ثقافياً وسياحياً جديداً يتماشى مع خطة أبوظبي للريادة الثقافية العالمية، بمشاركة 30 فناناً يمثلون 18 دولة، منها السويد الدنمارك ومصر والسودان والبحرين والهند وباكستان وإسبانيا وألمانيا وأميركا والمكسيك وجمهورية الدومنيك.

أهداف

لأن أبوظبي أصبحت تحتل مكاناً مرموقاً على الخريطة الثقافية العالمية، ومع افتتاح اللوفر السنة المقبلة، بات من الضروري إيجاد فضاءات ومشروعات ثقافية مبتكرة تحاكي واقع الإمارات المتطلع إلى الريادة. في المرحلة المقبلة سيكون الفضاء ملتقى لكل أنواع الفن والفنانين من موسيقى ويوغا وشعر وقصة وسينما، سيضم باختصار نخبة المثقفين والمواهب.

واستهل الحفل، الذي أقيم برعاية الشيخ خليفة بن سلطان بن حمدان آل نهيان، وبحضور سفراء وممثلين عن هيئات دبلوماسية، برقصات شعبية لفرقة العيالة الإماراتية، ثم عرض الفيلم الوثائقي ثلاثي الأبعاد «نجوم الصحراء»، وهو من إنتاج مؤسسة أناسي للإنتاج الإعلامي، وتفاعل الجمهور مع مشاركة «فرقة طبول دبي»، وتم في ختام الحفل تكريم الفنانين المشاركين في المعرض من قبل مجمع أبوظبي للفنون والراعي الفني للحفل. وحضر الحفل مجموعة من أهالي المنطقة مزدانين باللباس الإماراتي التقليدي، وأبدوا إعجابهم بهذه المبادرة الثقافية المتفردة في المنطقة واطلعوا على تجارب فنية عالمية عدة.

وقال صاحب مجمع أبوظبي للفنون «آرت هب»، أحمد اليافعي، في كلمته الافتتاحية، إن الفن يأتي في آخر قائمة اهتمامات الشعوب، لكننا نطمح أن نجعله في الإمارات في مقدمة اهتماماتنا، بل خبزنا اليومي، وأضاف «لقد جاءت الفكرة من خلال الاحتكاك الدائم مع الفنانين العالميين الزائرين لمجمع أبوظبي للفنون، خلال السنة المنقضية، حيث إن جزءاً من البرنامج السياحي للفنانين هو زيارة صحراء الإمارات، واكتشاف نمط حياة جديد، وكان تفاعلهم مع الصحراء دائماً مختلفاً عن أي زيارات وجولات سياحية أخرى داخل الإمارات، باختصار لقد عشقوا المكان. إن الفنانين الذين نستقبلهم أصبحوا سفراء للإمارات بامتياز، فهم لن يتكلموا عن الإمارات فقط، بل سيترجموا ما عاشوه ولامسوه من التطور ثقافي وزخم حضاري إلى لوحات ومنحوتات وأشكال فنية مختلفة، وليوا واحدة من أهم المدن الإماراتية التي لا تشبه غيرها، ففيها أعلى رمال العالم التي تصل إلى 300م مثل تل مرعب».

تمتد «واحة الإلهام والإبداع» على مساحة 10 آلاف متر مربع، ويحتوي على 17 غرفة لإقامة الفنانين العالميين، و14 غاليري، وتسعة مكاتب للموظفين، ومسبح يبلغ طوله 140م، كما يحتوي على ورش نجارة وحدادة فنية، ويمتاز بكونه بيتاً أخضر، حيث تزرع في فنائه خضراوات بيولوجية، ويطبخ الفنانون بأنفسهم، وتوجد بعض الماشية، حيث توفر الحليب الطازج للفنانين المقيمين يومياً.

ويضيف اليافعي: «أردنا أن تكون الحياة طبيعية وملهمة، وكما هي تسمية هذا الفضاء واحة الإلهام والإبداع، وبمناسبة الافتتاح سيلتقي 30 فناناً وفنانة من 18 دولة ليعرضوا أكثر من 100 عمل فني تم إنتاجها في واحة الإلهام والإبداع منذ ما يقارب الشهر. وستكون الخطوة المقبلة انطلاق برامج تواصل مع مختلف فئات المجتمع وعرض الحرف اليدوية، وتم التواصل مع منشآت وهيئات سياحية لجعل (واحة الإلهام والإبداع) قبلة ثقافية سياحية»

تم افتتاح مجمع أبوظبي للفنون في نوفمبر2012 كأول مجمع فني متكامل يخدم الفنانين المحليين والعالميين مع إمكانية الإقامة والعمل إضافة إلى عرض أعمالهم الفنية.

يقع المجمع في منطقة المصفح، ويعد منصة توفر بيئة فنية متكاملة لعشاق الفن التشكيلي، حيث يحتضن الفنانين المحليين ويستقطب الفنانين العالميين تحت سقف واحد للعمل وعرض أعمالهم الفنية وإتاحة فرصة التواصل في ما بينهم .

وأوضح اليافعي «يعد المجمع إحدى المبادرات الخاصة التي تقدم خدمات مثالية للفنانين العالميين والمحليين»، وأشار إلى أنه خلال الآونة الأخيرة قامت الجهات والمؤسسات الحكومية في أبوظبي، بالعديد من المبادرات لتعزيز الفن وتطوير البنية التحتية وخلق البيئة الفنية التي تساعد الفنانين على الإبداع، ويهدف المجمع إلى الدمج بين ثقافة وعادات المجتمع المحلي والفن المعاصر، وإظهاره من خلال الأعمال الفنية المقدمة.

صمم المجمع بشكل هندسي وفني متميز، والمبنى مكون من ثلاثة طوابق، ويضم صالات عرض للأعمال الفنية، وصالات لإقامة الأحداث والفعاليات الفنية، وأخرى للندوات، إضافة إلى 10 أماكن مخصصة للعمل المرئي، وصالة عرض فنية ضخمة، وأماكن مخصصة لورش العمل الفنية بمختلف أنواعه، واستوديوهات فنية متخصصة.

مجمع الفن في أبوظبي به العديد من الفعاليات والبرامج الفنية المتنوعة، منها معارض لفن الرسم على الجدران، ومعرض كل شهر مخصص لبلد معين على حدة، والفعاليات الفنية الخيرية، وجولات فنية لطلاب المدارس لحثهم على الإبداع، وبرامج الفن في الصحراء، ومعارض للصور الفوتوغرافية، وورش عمل فنية متنوعة.

كما عمل المجمع على تقديم فعاليات تهدف إلى دمج المجتمع ومشاركته في فعاليات فنية متنوعة، حيث ينظم المجمع فعاليات للتعريف بتاريخ الفن وتطوره، والمعارض الفنية التفاعلية على الإنترنت، وأعمال الرسم والنحت، وفعاليات مخصصة لعرض الأفلام، وفعاليات لعرض الأعمال الفنية للأطفال، وفعاليات فنية لعرض الأعمال الفنية لطلاب المدارس والجامعات.

 

 

 

طباعة