"عدم الاختلاط" يتسبب بوفاة طالبة سعودية داخل جامعة

رفضت جامعة سعودية، دخول طاقم إسعاف رجال إلى قسم البنات، لإنقاذ حياة طالبة سعودية، إثر تعرضها لأزمة قلبية حادة، بحجة أن الاختلاط ممنوع، ما أدى إلى وفاتها بعد ساعتين، من تعرضها للأزمة.

وذكرت صحيفة "عكاظ" السعودية، اليوم، أن طالبة الماجستير، في جامعة الملك سعود، آمنة باوزير، تعرضت لأزمة قلبية حادة في تمام الساعة 11 من صباح أمس، داخل كليتها، وعند حضور طاقم الإسعاف للجامعة، تم رفض دخوله، ما تسبب في تأخر إجراء الإسعافات اللازمة للحالة، ولم يسمح له بالدخول إلا عند الساعة الواحدة ظهرا، الأمر الذي تسبب بوفاتها.

وقالت الصحيفة، إن المسؤولين في الجامعة، عللوا رفضهم دخول الإسعاف، أن الفتاة دون غطاء، وأنهم لا يستطيعون إدخال الرجال لمبنى النساء، رغم حاجتها للتدخل الطبي السريع.

وتعرضت أغلبية الطالبات اللاتي شهدن الحادثة إلى صدمة نفسية، بينما انهار بعضهن، ودخلن في حالة بكاء هستيري، مبديات استغرابهن من رفض الجامعة لدخول الإسعاف بحجة أنهم رجال.

طباعة