يسكن بجوار قبر زوجته 20 عاماً

سكن تسعيني يدعى روكي أبالسمو بجانب قبر زوجته المتوفاة 20 عاما بأكملها،حيث كان يزور قبر زوجته كل يوم ويجلس بجوارها ساعات طويلة حتى وافته المنية الأسبوع الماضي ودفن بجانبها.

 وبحسب صحيفة "دايلي ميل" البريطانية، انتهت حياة روكي في 1993 يوم وفاة زوجته جوليا بعد عملية جراحية في القلب، إذ اعتبر أنه يتنفس فقط لكن قلبه مات مع موت حبيبته جوليتا.

ولأنه لم يتحمل ألم الفراق، استمر على مدى 20 عاماً يزور قبرها يومياً ويجلس بجواره لساعات طويلة وفي كل الفصول، حتى أصبحت مقبرة القديس يوسف في غرب "روكسبري" الأميركية تشهد على حضوره في كل الظروف المناخية.

وبعد مضي أكثر من 20 عاماً على هذا الحال، وافته المنية فدفن بجوار زوجته جوليا التي يسميها "جوليتا"، وذلك بناء على وصيته التي كتبها في مركز الرعاية الصحية حيث يقيم بسبب تدهور حالته الصحية في الأشهر القليلة قبل وفاته.

طباعة