تُعنى بالتراثين الثقافي والحضاري لشعب الإمارات

12 فعالية على جدول «أبوظبي للصيد والفروسية»

المعرض يهدف إلى تسليط الضوء على تاريخ الشعب الإماراتي العريق وجذب المزيد من العارضين والزوار. من المصدر

قال رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض الدولي للصيد والفروسية مستشار الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، محمد خلف المزروعي، إنّ المعرض الذي يهدف إلى الترويج لتراث الدولة وتسليط الضوء على تاريخ الشعب الإماراتي العريق، وجذب المزيد من العارضين والزوار، وجعل أبوظبي مركزاً لجهود صون التراث الثقافي في المنطقة، حقق قفزات نوعية في دوراته السابقة، ويحظى بمكانة عالمية مرموقة دفعت منتجي الصيد والفروسية في العالم إلى توجيه بوصلتهم باتجاه أبوظبي، وسيشتمل على 12 فعالية مهمة تُعنى بالتراثين الثقافي والحضاري لشعب الإمارات.

المعرض الذي تُقام دورته الـ12 تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية بإمارة أبوظبي، رئيس نادي صقاري الإمارات، وبدعم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، بتنظيم من نادي صقاري الإمارات، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، في الفترة من 17 حتى 20 سبتمبر المقبل، يحظى بإقبال جماهيري عائلي لافت، حيث تعنى فعالياته بكل ما يهم ويناسب كل أفراد الأسرة والمجتمع، الذين يجدون في ما يقدمه فرصة نادرة للتعرف إلى التراث الإماراتي الأصيل.

وأشار رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، إلى أنّ هذه المكانة المرموقة والشهرة العالمية يؤكدها عدد الزوار، الذي يحقق أرقاماً قياسية عاماً بعد آخر، والسياح الذين يستقطبهم المعرض من دول مجلس التعاون الخليجي والعالم عموماً.

 

طباعة