ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق

«ذا سفن سوبرانوز» في ممشى جميرا

الفرقة المؤلفة من 7 فنانات تألّقت على المسرح. من المصدر

تقدم فرقة «ذا سفن سوبرانوز» الأسترالية، المشهورة عالمياً، اليوم آخر عروضها على مسرح مهرجان دبي للتسوق، المقام في الممشى ـــ جميرا بيتش ريزيدنس، ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق، بعد أن أبهرت عشاق الأصوات الأوبرالية والموسيقى الكلاسيكية، الذين تجمعوا لمتابعة هذا الفن الراقي، بصوت الفرقة المؤلفة من سبع فنانات تألقن على المسرح، وأشعلن الأجواء الباردة بدفء أصواتهن، التي صدحت في المكان، لتمتع محبي هذا الفن بعروض فريدة من نوعها، استمر كل عرض لمدة 25 دقيقة.

وتأتي هذه الفعالية في إطار سعي مهرجان دبي للتسوق الدؤوب، لتلبية رغبات الجمهور على اختلافها وتنوعها، ولمنحهم تجربة غنية لا تنسى. واستمتع زوار الممشى ـــ جميرا بيتش ريزيدنس، بقضاء تجربة مميزة تغمرها المتعة الموسيقية، وتمايلوا مع الأغاني الكلاسيكية، التي قدمتها الفرقة التي تعود خبرتها إلى أربع سنوات في أستراليا والعالم، المكونة من فتيات جمعن بين الأناقة وعذوبة الصوت وقوته، وجمعهن عشق المسرح الموسيقي والحفلات الأوبرالية، فأبدعن في مزج الطراز العصري والكلاسيكي معاً.

ومن السعودية، حضر فهد الأحمدي، وسعيد الأحمدي، وإبراهيم الأحمدي، مع عائلاتهم لحضور مهرجان دبي للتسوق، وعبر فهد عن سعادته لحضور هذا العرض المميز، قائلاً: «هذه ليست المرة الأولى التي أزور فيها مدينة دبي، وبالتأكيد لن تكون الأخيرة، فأنا أحرص على زيارتها كلما سنحت لي الفرصة، وصدقاً تبهرنا دبي دائماً بما تقدم، لذلك أنتهز أنا وعائلتي أي فرصة لزيارتها». وأضاف: «لقد وصلنا للتوّ من السعودية، وحضرنا إلى الممشى فور وصولنا، لنستمتع بما تبقى من فعاليات لهذا اليوم».

كما حضر هذا العرض نادية وكاتيا وناتاليا من بلغاريا، وعبرت نادية عن استمتاعها بالعرض وقالت: إن دبي أصبحت وجهة لكل الشعوب، فالطقس الرائع والتنظيم الذي لا يضاهيه تنظيم، والرفاهية التي يجدها الزائر، والخدمات المميزة، جميعها تشجع الراغبين في قضاء عطلاتهم السنوية إلى التوجه إلى دبي، فهنا ترى العالم دون أي مبالغة، فالكمّ الكبير من الجنسيات والشعوب الموجودة في مدينة دبي، يؤكد أنها نجحت في أن تجذب وتجمع كل الثقافات، وتوفر كل ما يلزم لإسعادهم. وأضافت: «منذ بدأ المهرجان، ونحن لا نضيع فرصة للاستفادة من التخفيضات الكبيرة، التي تقدمها المحال التجارية، لذا فإننا نذهب للتسوق يومياً».

 

 

طباعة