بطولة خاصة للخليجيين في فئتي «الشاهين» و«الحر»

«الصقور» تفتتح بطــولات فزاع التراثية

منافسات مثيرة شهدتها بطولة «الصيد بالصقور» للتأهل للنهائيات. الإمارات اليوم

عبر افتتاحية مبهرة لعشاقها، انطلقت مساء اول من أمس، في منطقة الروية في دبي بطولة الصيد بالصقور التي تعد فاتحة بطولات فزاع التراثية في العام الجديد، بمشاركة 180 صقراً تمت تصفيتها إلى ،145 حيث كانت الأرقام المتميزة التي حققها أفضل 10 مشاركات، فضلاً عن الإقبال الجيد من الجمهور وهواة ومحترفي هذه الرياضة، والتميز التنظيمي وحدّة المنافسة، من أهم ملامح الدورة الجديدة من البطولة.

وانضمت الى بطولات فزاع التراثية التي انطلقت قبل 10 سنوات، بطولة جديدة للهواة والمحترفين من دول الخليح العربي في مجال الصيد بالصقور في فئتي «الشاهين» و«الحر»، بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، راعي بطولات فزاع التراثية.

ملح البطولة

 

اعتبر مدير بطولات فزاع التراثية، عبدالله حمدان بن دلموك، تكرار بعض الأسماء التي تتصدر بطولات الصيد بالصقور في دورات متتالية «ظاهرة صحية، تدل على إصرار أهم مقتني الصقور من محترفين وهواة، على المشاركة في البطولة وإثرائها بمهارات صقورهم المتميزة»، واصفاً تلك الأسماء التي أصبحت معروفة في فئات بعينها بـ«ملح البطولة».

ولفت بن دلموك إلى أن المنافسات على الرغم من ذلك تجدد دماء أبطالها بأسماء بعضها يخوض البطولة لأول مرة، مضيفاً «جمهور بطولة الصقور أصبح يرتبط بأسماء بعينها اعتادت مفاجأتهم بأداء وأرقام مبهرين، مثل سويدان بن مرخان، بن مجرن، بن حرمش، بن حليس، وهم بدورهم يمثلون حلقة وصل إيجابية بين ذوي الخبرة والهواة المجددين في فنون تدريب الصقور، ما يعني أن البطولة ذاتها تمر بمراحل تجديد من دون ان تفقد تقاليدها الفنية الثابتة».

https://media.emaratalyoum.com/inline-images/340942.jpg

البطولة الجديدة التي انطلقت فعلياً، أمس، تأتي حسب مدير بطولات فزاع، عبدالله حمدان بن دلموك في سياق استراتيجية السعي للحفاظ على الموروث الإماراتي من خلال ضمان توسيع قاعدة ممارسته، ليس محلياً فقط وإنما خليجياً. وقال لـ«الإمارات اليوم» ان «الألق الفعلي الذي تحقق في ثاني أيام بطولة الصقور، وهو اليوم المخصص لمتسابقي دول الخليج العربي، يؤكد نجاح هذه الرؤية التي يوجه إليها دائماً سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد، في التعاطي مع مختلف البطولات التراثية، وليس فقط بطولة الصيد بالصقور، وهو الأمر الذي يتجلى في زخم الاهتمام بالبطولة سواء من قبل الجمهور أو المتسابقين انفسهم» .

لكن الظاهرة الجديرة بالملاحظة في تطور البطولة التي تأتي في الجانب التنظيمي الذي كان يشكل سابقاً أحد أهم عوائق سير فعاليات بطولة الصقور، بسبب أعداد الصقور، وتحديد جدول مشاركات كل منها، إذ لم تستغرق المساحة الزمنية لأول أيام البطولة التي استوعبت فئة «بيور حر» و«بيور قرموشة» سوى 100 دقيقة، على الرغم من أن عدد الطيور التي تم تسجيلها بلغ 145 صقراً تأهل منها فعلياً للمنافسة 82 صقراً، ما يعني أن 1.2 دقيقة هي المدة التي استغرقها كل صقر من زمن البطولة، بدءاً من التسجيل، وانتهاء بقياس الوقت الذي استغرقه للظفر بالطريدة.

بن دلموك من جانبه اعتبر الملمح التنظيمي بالفعل هو أحد أهم إنجازات البطولة التي من المتوقع أن تمتد بسبب كثافة المشاركة حتى يوم الاثنين المقبل، على أن يكون يوما الجمعة والسبت راحة استعداداً لليومين الختاميين اللذين تتأهل لهما الصقور العشرة التي نجحت في تسجيل أفضل أرقام في كل فئة. وتم تسجيل اكثر من 145 صقراً من فئة«بيور حر»، و«بيور قرموشة»، من أجل المشاركة في البطولة، إذ تأهل للأدوار التالية من هذه الجولة 10 منافسين من خلال طيورهم من الفئتين.

وأشاد بن دلموك بالانطلاقة التي وصفها بالقوية، مشيراً الى ان جميع الأجهزة التي تراقب الطيور تم تطويرها هذا العام، كما تم وضع جهاز «رادار» لمراقبة الصقور، وشبكة تلفزيونية خاصة تنقل انطلاقة الطير من البداية الى النهاية، إذ تتيح لجميع اصحاب الطيور مشاهدة البطولة من خلال الخيمة الكبيرة التي أعدت خصيصاً لذلك، كما تم تخصيص مرحلتين لتجهيز الصقور المشاركة.

تأهل المشارك خليفة احمد بن مجرن، واحتل صقره المركز الأول بزمن قدره 20.462 ثانية وبسرعة 68.610 كيلو متراً في الساعة، بينما جاء سويدان بن دميثان من خلال صقره في الفئة نفسها، في المركز الثاني، بزمن قدره 20.489 ثانية بسرعة قدرها 68.520 كيلومتراً في الساعة، وجاء سهيل سعيد الكندي بصقره في المركز الثالث بزمن قدره 21.034 ثانية وبسرعة قدرها 66.740 كيلومتراً في الساعة، وجاء سويدان بن دميثان بصقره في المركز الرابع بزمن قدره 21.132 ثانية وبسرعة 66.430 كيلومتراً في الساعة، وحل هلال عبدالله بصقره في المركز الخامس بزمن 21.168 ثانية وبسرعة 66.320 كيلومتراً في الساعة، وحمد بن عمير الفلاسي في المركز السادس بزمن 21.595 ثانية وبسرعة 65.010 كيلومتراً في الساعة، وسويدان بن دميثان في المركز السابع بزمن 21.633 ثانية وبسرعة 64.900 كيلومتراً في الساعة، وجاء احمد محمد بن مجرن في المركز الثامن بزمن 21.734 ثانية وبسرعة 64.590 كيلومترًا في الساعة، وجاء عويد صالح في المركز التاسع بزمن 21.781 ثانية، وبسرعة قدرها 64.460 كيلومتراً في الساعة، بينما جاء في المركز العاشر من الجولة راشد سعيد الكندي من خلال صقره من الفئة ذاتها بزمن 21.800 ثانية، وبسرعة 64.400 كيلومتراً في الساعة.

واستقطبت البطولة المئات من محبي هذه الرياضة الشعبية من المواطنين والمقيمين، واشار رئيس اللجنة المنظمة لبطولة الصيد بالصقور، دميثان بن سويدان الى ان الحضور الجماهيري كان مميزاً هذا العام ما اعطيالبطولة جواً من المنافسات القوية.

الجدير بالذكر ان منافسات بطولة «فزاع» للصيد بالصقور تنتهي في 19 من الشهر الجاري، وتشارك فيها خمس فئات من الصقور وهي «بيور حر»، قرموشة بيور»، «بيور شاهين»، بيور تبع»، «جير تبع»، «جير شاهين».

أما الفئة الخامسة فستكون للإناث والذكور في الصقور«بيور جير، كوارتر، جير حر، والقراميش الجيرات»، وسيحصل على صاحب المركز الأول من كل فئة على سيارة رنج روفر، اما الفائزون بالمراكزن الثانية والثالثة من كل فئة، فيحصلون على سيارة فاخرة ذات دفع رباعي، حسب ما قررت اللجنة المنظمة للبطولة.

طباعة