جوائز أناسي الوثائقية تمدد قبول المشاركات حتى 25 الجاري

أبوظبي تطمح لتكون مركزاً للإنتاج الوثائقي.            أرشيفية

أعلنت مؤسسة أناسي للإنتاج الإعلامي استمرار قبول المشاركات في جوائز أناسي للأفلام الوثائقية الدورة الثانية 2010 المسابقة الرسمية والتي تنظمها المؤسسة كل عامين، بمشاركة منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» و«مجتمع ابتكار المحتوى الإعلامي» وذلك حتى 25 فبراير الجاري.

وأعلنت مديرة جوائز أناسي للأفلام الوثائقية ذكرى والي، أن قرار التمديد جاء «بناءً على رغبة المشاركين ونظراً للإقبال الكبير التي تشهده الجوائز في عامها الثاني».

مضيفة أنه «عام بعد آخر تخطو الجوائز مشوارها بخطى ثابتة وناجحة، محققه أهدافها نحو انتشار أوسع في العالم، وتلبية لطلب المشاركين في الحصول على مهلة أكبر لإنجاز أعمالهم الوثائقية التي صنعت خصوصاً للمشاركة في الجوائز، تقرر استمرار فتح باب التسجيل لمدة أسبوعين اضافيين لتتسنى للجميع فرصة المشاركة».

وأضافت والي، أن جوائز أناسي للأفلام الوثائقية «تنطلق من رؤية واضحة وأهداف محددة، من أجلها نستمر ونتطور ونعمل، وهي تكريم رواد الفيلم الوثائقي من كل أنحاء العالم، وتعميق مكانته لدى الجمهور العربي، وتشجيع ودعم الفيلم الوثائقي صناعة وإنتاجاً وترويجاً، والارتقاء بصناعة الفيلم الوثائقي من الهواية إلى الاحتراف محلياً وعربياً، ودفع الفائزين إلى الاستمرار بالإنتاج وتقديم إبداعات متجددة، وجعل أبوظبي والإمارات مركز تجمع للمختصين في صناعة الفيلم الوثائقي، وإدخال ثقافة ومدرسة الفيلم الوثائقي إلى مختلف المؤسسات الاجتماعية والثقافية الإماراتية والعربية، وجعل الفيلم الوثائقي في المتناول سواء من خلال قاعات العرض أو على شاشات التلفزيون المحلية والعربية أو عبر التوزيع في مراكز البيع المختصة، والتعريف بمختلف أنماط الفيلم الوثائقي، وإبراز مدى تنوع وزخم المدارس الوثائقية بمختلف لغاتها وجغرافيتها.

وكان أعلن في ديسمبر الماضي رسمياً عن فتح باب المشاركة في الدورة الثانية من جوائز أناسي للأفلام الوثائقية وتتضمن محاور الجوائز:

 المسابقة الرسمية

مسابقة الموضوع الحر «تحدث بالوثائقي»، وهي تشمل كل الأفلام الوثائقية ذات الموضوعات المختلفة الاجتماعية، والثقافية، والتاريخية، والعلمية، والرياضية، سواء من فئة الوثائقي أو الوثائقي الدرامي، وكذلك الوثائقي التلفزيوني أو السينمائي. ومسابقة «الطفل في عيوننا» وهي مخصصة للوثائقي الذي يعالج كل الموضوعات الخاصة بالطفل كشخصية وجزء جوهري من كل مجتمعات الدنيا.

بالإضافة إلى مسابقة «السكريبت» ذات الموضوع الحر، حيث سيتم عرض أفكار لسكريبت ومشروعات أفلام وثائقية ذات موضوع حر، وسيتم تبني الأفكار الفائزة والإشراف على إنتاجها من قبل جوائز أناسي للأفلام الوثائقي

 

مسابقة الناشئة «دقيقة واحدة وثائقي»

أوضحت مديرة جوائز أناسي للأفلام الوثائقية ذكرى والي أن جوائز أناسي للأفلام الوثائقية ترصد في دورتها الثانية جوائز مادية قيمة يبلغ مجموعها مليوناً و50 ألف درهم.

وسيتم رصد مبلغ 500 ألف درهم للفائز بالجائزة الأولى على أن تكون نصف قيمة الجائزة نقداً والنصف الآخر دعماً إنتاجياً بالتعاون مع أكاديمية «مجتمع ابتكار المحتوى الإعلامي»، التي تسهم في احتضان بعض الورشات الخاصة بالناشئة في إطار «اصنع دقيقة واحدة وثائقي».

وتصنف الجوائز على النحو التالي الجائزة الذهبية، الجائزة الفضية، الجائزة البرونزية، أفضل فيلم ضمن محور «الطفل في عيوننا».

بالإضافة إلى الجوائز التالية أفضل فيلم وثائقي عن الطفل من إنتاج الناشئة «دقيقة واحدة وثائقي»، أفضل سكريبت، أفضل تصوير، أفضل إخراج، أفضل مونتاج، أفضل مادة بحثية، أفضل شخصية، أفضل فكرة ورسالة.

طباعة