عائشة خلفان أول مهندسة معمارية في عجمان

خلفان: الجامعة صورة مصغرة عن الحياة. الإمارات اليوم

تتذكر رئيسة مجلس سيدات أعمال عجمان وأول امرأة لمجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عجمان كيف قادتها المصادفة لتصبح أول مهندسة معمارية في الإمارة، قائلة «بعد أن تأخرت بعثتي إلى الخارج ومن منطلق عدم إهدار الوقت، التحقت بجامعة الإمارات في مدينة العين متنازلةً عن رغبتي في دراسة الطب لأصبح أول مهندسة معمارية في إمارة عجمان».

المهندسة عائشة خلفان بن بدر التي تشغل أيضاً عضو مجلس سيدات أعمال الإمارات، ترى أنه على الرغم من أن عامل المصادفة لعب دوراً كبيراً في دخولها هندسة العمارة، فإنها «وجدت الكثير في هذا المجال الذي يشكل مزيجاً معقداً بين الفن والعلم والتاريخ فضلاً عن العلاقات الإنسانية ونقاط التقائها».

 تجربة مذهلة
ترى المهندسة عائشة خلفان بن بدر أن وراء كل إنسان ناجح تجربة مذهلة ليس على الفرد إلا أن يقرأها بشكل منطقي، وتؤكد أن «الفضل لما وصلت إليه بداية لرب العالمين الذي هيأ لي الفرصة والظروف لأخدم بلدي، إضافة إلى أنني أدين بجزء من أعمالي لكل إنسان مر في حياتي ابتداء من أسرتي التي أعطتني الثقة وفتحت لي الباب للتعامل مع مختلف الفئات من دون تحفظات لثقتها الكبيرة بي، فضلاً عن أصدقائي الذين وفروا لي التشجيع والدعم المعنوي في كل الظروف والتجارب».
وقالت لـ«الإمارات اليوم» «كانت الجامعة عبارة عن صورة مصغرة للحياة في الخارج، حيث التقيت بشخصيات وسمعت أفكاراً جديدة وعوالم أخرى أحياناً كانت بعيدة ولكن كانت بالتأكيد إضافة إلى شخصي بشكل أو بآخر، وكنت أثناء ذلك متطوعة في كثير من الجمعيات»، وأضافت «الرحلة الأسبوعية إلى الجامعة والإقامة في السكن الداخلي كانت بمثابة أولى خطوات اعتمادي على ذاتي، في طريق مشواري المهني، حيث عملت بعد عامين من تخرجي في وزارة الأشغال عام ،1992 وكُرمت من قبل جائزة راشد بن حميد، أول مهندسة معمارية في عجمان». إلا أن الخوف وتحفظ محيطها الاجتماعي جعلاها تتردد في البدء بعملها الخاص حتى العام .2001 حين أدركت عائشة أن الوقت قد حان لتخوض مغامرة قادرة على إدارتها على الرغم من الكثير من التحديات، وبحكم تخصصها مهندسة معمارية، أسست مكتباً للاستشارات الهندسية في عجمان سنة ،2001 وهو أول مكتب هندسي تملكه وتديره امرأة في عجمان، وفي عام 2005 أسست شركة لتصميم وتنفيذ أعمال الديكور، إضافة إلى مصنع للأثاث وذلك لحبها وميلها إلى العمل في هذا المجال، فضلاً عن حاجة الإمارة إلى هذا النوع من النشاط بعد الحركة العمرانية التي وصفتها بـ«الهائلة».

الأسرة المتفهمة والمؤمنة بدور جميع أفرادها فتحت أمامها آفاقاً وطموحات مازالت إلى الآن تعمل على ترجمتها واقعياً بطريقة فنية متقنة، إيماناً بدور المرأة في بناء الإنسان والحياة معاً. وكانت الانطلاقة الأولى لها في مجالس سيدات الأعمال عندما تم ترشيحها لعضوية مجلس سيدات أعمال الإمارات من قبل الشيخة فاطمة بنت زايد آل نهيان قرينة صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي حاكم عجمان وأوضحت «في عام 2005 وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي تم إنشاء مجلس سيدات أعمال عجمان تحت مظلة غرفة تجارة وصناعة عجمان، وتم اختياري رئيسة للمجلس بالتزكية من قبل عضوات مجلس الإدارة المعينات في المجلس، وفي عام 2008 عينت من قبل الشيخ حميد بن راشد أول امرأة لمجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عجمان».
طباعة