قطوف

جاء في كتاب «هكذا علمتني الحياة» للمفكر مصطفى السباعي:

السلبية المطلقة في معالجة المشكلات الاجتماعية التي لا مفر منها حمق وانتحار.

من شغله الاستعداد لغده عن العمل ليومه كان «حكيماً» أحمق.

يقولون لي: «أرِح فكرك لتشف»، ومعنى ذلك: ادفن نفسك لتسلم.

قد تكون شدة الإحساس بلاءً أكبر من شدة الغفلة.

بين الاحتراس وسوء الظن، أن الأول «احتمال» للسوء، والثاني «ترجيحه».

بين صفاء القلب والغفلة أن الأول ترجيح حسن الظن مع احتمال سوئه، والثاني عدم احتمال السوء مطلقاً. وبين الكرامة والكبر أن الأول أن تنزل نفسك منزلتها، والثاني أن تنزل نفسك فوق منزلتها. وبين التواضع والذلة أن الأول أن تتنازل عن مكانة نفسك تواضعاً، والثاني أن ترضى باحتقار غيرك لك هواناً.

قد تغيب أبسط مبادئ المعالجة عن أذهان كبار الأطباء.

اللهم هيّئ لأحفادنا أمهات عاقلات صالحات، فإن الأم إما أن تجعل من ابنها رجلاً، وإما أن تجعل منه شريراً، وإما أن تجعل منه مغفلاً.

طباعة