مؤلفات صوتية وفيديو و«برايل»

«الشارقة للكتاب».. إصدارات صديقة لأصحاب الهمم حسب الطلب

صورة

يوفر معرض الشارقة الدولي للكتاب، حلولاً تثقيفية صديقة لأصحاب الهمم، أبرزها مؤلفات مكتوبة بلغة «برايل» لأكفاء البصر، إضافة إلى مؤلفات صوتية، ومقاطع فيديو مبسطة، فيما أكد ناشرون أنهم يقدمون خدمة تحويل المؤلف إلى لغة «برايل» حسب الطلب، ليتوافر خلال أيام قليلة للقارئ.

وأكد ناشرون مشاركون في المعرض لـ«الإمارات اليوم» أنهم حرصوا على توفير حلول قرائية مبتكرة، تناسب فئة أصحاب الهمم، خصوصاً أكفاء البصر والصم والبكم، والفئات التي تحتاج إلى المادة التثقيفية في صور مبسطة.

وقال مدير مكتبة الأنجلو، مينا إدوار، إنهم تبنوا فكرة تحويل المؤلَّف إلى لغة «برايل» لمكفوفي البصر حسب الطلب المسبق، بحيث يمكن اختيار أي من الكتب التي تقدمها دار النشر، وطلب تحويلها، لتتم ترجمتها إلى هذه اللغة خلال أيام قليلة، وذلك لتسهيل عملية القراءة على هذه الفئة التي لها الحق في القراء والتثقيف.

وذكرت دار البراق الثقافية للأطفال، أنها حرصت على تقديم مؤلفات بلغة «برايل» للأطفال، تروي لهم قصصاً وحكايات ممتعة، بهدف التسهيل عليهم، وتوفير حلول بديلة لهم للقراءة، خصوصاً أن الأطفال في أمسّ الحاجة إلى محتوى ثقافي بلغتهم الخاصة، كما تحرص الدار أيضاً على تحويل أي مؤلَّف إلى لغة «برايل» حسب طلب العملاء، كخدمة استثنائية تقدمها لأصحاب الهمم.

وأشار مسؤول دار الجامعة الجديدة للنشر، وليد فرهود، إلى أن توفير المؤلفات بلغة «برايل» وكمحتوى صوتي صديق لأصحاب الهمم، أصبح ضمن خطط دور النشر، لخدمة فئة تعد جزءاً من النسيج المجتمعي، تواجه صعوبة في ممارسة حقها في القراءة والاطلاع على الثقافات والمعارف المختلفة.

وذكرت رئيسة قسم البرامج والفعاليات في المنتدى الإسلامي التابع لحكومة الشارقة، ندى الحمادي، أن المنتدى يقدم محتوى بلغة «برايل» لزوار المعرض، كما يعكف على تطوير برامج لدعم أصحاب الهمم ثقافياً ومعرفياً، وتسهيل إمكانية حصولهم على الكتب.

• ناشرون حرصوا على توفير حلول قرائية مبتكرة تناسب فئة أصحاب الهمم.

طباعة