العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مجموعة مستلهمة من جنبات الحي الأصيل في دبي

    «عبق الفهيدي» يفوح في ختام «العطور تاريخ وأصالة»

    صورة

    تزين ختام معرض العطور تاريخ وأصالة الذي أقيم في حي الفهيدي التاريخي بدعم من هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) خلال الفترة من 17 - 19 الجاري، بمجموعة جديدة من العطور أطلق عليها مبتكروها الذين شاركوا في المعرض اسم «عبق الفهيدي».

    وعن المجموعة العطرية الجديدة التي صممها المشاركون في ختام المعرض، قال مدير قسم الأنشطة والفعاليات والتراثية في إدارة المواقع التراثية، خالد علي بن غريب: «تلامس روائح هذه المجموعة من العطور عبق الماضي، إذ استلهمت من الروائح العالقة في جنبات الحي، إذ يدخل في تكوينها العود والزعفران والعنبر، إضافة إلى الورد».

    وأضاف «تعكس هذه المجموعة جهود الحفاظ على الحرف التقليدية ومهارة الصنّاع المحليين وقدرتهم على الابتكار من أجل تحديثها باستمرار».

    وعلى مدار أيام المعرض الثلاثة، استمتع الزوار بمعروضات 30 مشاركاً من أصحاب التركيبات العطرية التي برع في ابتكارها المشاركون، من أجل التعريف بهذه الحرفة التقليدية وبالعادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة.

    وفي مبادرة تهدف إلى إحياء الموروث الثقافي والاجتماعي الإماراتي في أوساط الأجيال الحالية وتعريف الجمهور على هذه الحرفة الأصيلة، استضاف حي الفهيدي التاريخي في دبي محاضرة تخصصية عن تاريخ العطور في التراث المحلي صاحبها معرض العطور تاريخ وأصالة، إذ شاركت إدارة البرامج الثقافية والتراثية في حي الفهيدي التاريخي التابع للهيئة، عبر توفير ركن مقتنيات العطور في بيت رقم 19، وعرض أنواع العطور التقليدية والمواد التراثية التي كانت تستخدم في إنتاج البخور والعطور المحلية.

    • 30 من أصحاب التركيبات العطرية شاركوا في المعرض.

    طباعة