«زايد للكتاب» تمنح لقب «شخصية العام الثقافية» للفيلسوف الألماني يورغن هابرماس

صورة

أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب عن اختيارها الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس، للفوز بجائزة «شخصية العام الثقافية»، تقديراً لمسيرته الفكرية الحافلة التي تمتد إلى أكثر من نصف قرن. قدّم هابرماس إسهامات نوعية وعميقة في حقل الفلسفة، على نحو أثرى العديد من التخصصات، كدراسات التواصل والثقافة، والنظرية الأخلاقية، واللغويات، والنظرية الأدبية، والعلوم السياسية، والدراسات الدينية، واللاهوت، وعلم الاجتماع.

ويأتي فوز هابرماس تقديراً للمكانة المرموقة التي يتمتع بها بوصفه «واحداً من أكثر الفلاسفة تأثيراً في العالم»، ورائداً في الخطاب الفلسفي النقدي، فضلاً عن حضوره معلماً للعديد من المنظرين في علم الاجتماع السياسي والنظرية الاجتماعية والفلسفة الاجتماعية.

تعدّ جائزة «شخصية العام الثقافية» من أهم فروع جائزة الشيخ زايد للكتاب، حيث يتم منحها كل عام لشخصية أو مؤسسة بارزة على المستويين العربي أو الدولي، تقديراً لإسهاماتها في إثراء الثقافة العربية إبداعاً أو فكراً، على أن تتجسَّد في أعمالها أو نشاطاتها قيم الأصالة والتسامح والتعايش السلمي، وقد منحت حتى الآن لـ14 شخصية ومؤسسة من 21 دولة من جميع أرجاء العالم.

وقال رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، محمد خليفة المبارك: «جائزة الشيخ زايد للكتاب تحتفي بمسيرة واحد من أهم علماء الفلسفة والاجتماع في عالمنا المعاصر، وأحد أكثر الفلاسفة تأثيراً في العالم. يورغن هابرماس الذي يمثل علامة فارقة في الحياة الفلسفية الألمانية المعاصرة، وقد أثرت أعماله في الدراسات الإنسانية»

وقال أمين عام جائزة الشيخ زايد للكتاب رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، الدكتور علي بن تميم: «قلّما نجد شخصيات بارزة في الحقل الفلسفي والثقافي والفكري مثل يورغن هابرماس، فهو يتمتع بمسيرة حافلة بالإنجازات والأعمال المتميّزة، التي جعلته الصوت الأكثر حضوراً وتأثيراً في الحياة الثقافية الألمانية على مدى أكثر من 50 عاماً».

ولد يورغن هابرماس عام 1929، ويعدّ رائد الخطاب النقدي الفلسفي والسياسي، وقد وصفته دائرة ستانفورد الفلسفية بأنه واحد من أكثر الفلاسفة تأثيراً في العالم، كما برز في ألمانيا مفكراً عاماً يتولى مناقشة القضايا المهمة والأساسية في الصحف الألمانية.

ينتمي الفيلسوف الألماني هابرماس إلى مدرسة فرانكفورت النقدية، وهي مدرسة للنظرية الاجتماعية والفلسفة النقدية أسسها عدد من المفكرين، منهم: ماكس هوركهايمر وتيودور أدورنو وهربرت ماركوزه، ما بين الحربين العالميتين.

 

طباعة