الموكب يقطع الصحراء الإماراتية لأيام عدة

«حمدان لإحياء التراث» يفتح باب التسجيل لـ «رحلة الهجن»

تضمير الهجن من أساسيات البرنامج التدريبي للرحلة. من المصدر

سيراً على خُطى «الأولين»، يستعد مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث لإعداد مجموعة من الفرسان للانطلاق في نسخة جديدة من «رحلة الهجن» التي تقطع أغوار الصحراء الإماراتية لأيام وليالٍ عدة. وأعلن المركز عن فتح باب التسجيل للبرنامج التدريبي الذي يُقام كل عام للتعلم على أساسيات تضمير وركوب الجمال.

وشهد المركز في السنوات القليلة الماضية تزايداً ملحوظاً من قبل الراغبين في الانضمام إلى الركب في الرحلة السنوية، والراغبين في ركوب الهجن.

ويولي مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث اهتماماً كبيراً لمنح المواطنين والمقيمين من الجنسيات كافة فرصة للتعرف على التراث المحلي عبر أحد أهم رموز البادية المتمثل في الإبل، حيث تم تخصيص عزبة مهيأة ومختصين بالمجال لإعداد وتعليم المنتسبين للبرنامج التدريبي الذي يسبق الرحلة.

وأكدت مدير إدارة الفعاليات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، هند بن دميثان، أن فتح باب التسجيل يلعب دوراً كبيراً في التعرف على كل من يرغب بخوض امتحان القدرة والتسجيل لهذه التجربة، كما يساعد على التخطيط من حيث تقسيم المتدربين في العزبة المخصصة، خصوصاً في ظل التصدي لجائحة «كوفيد-19» وضرورة الالتزام بتطبيق كل الإجراءات الاحترازية اللازمة للحد من انتشار الفيروس، الأمر الذي يتطلب خفض الأعداد في المجموعة الواحدة وإعادة ترتيب الجداول حرصاً على سلامة الجميع.

وأضافت بن دميثان أن «تراكم الخبرات في تنظيم هذه الفعالية على مدار السنوات الماضية، أسهم بالارتقاء في الخدمات المقدمة وسلاستها من التسجيل للتدريب إلى الإعلان عن موعد الرحلة، كما أتاحت التدريبات فرصة أوسع للمجتمع المحلي والمقيمين في الدولة لامتطاء الجمال ورعايتها، وإن لم يشاركوا في رحلة الهجن الرئيسة».

وكانت إدارة الفعاليات قد أدرجت رابط التسجيل التالي: http:/‏/‏hhc.gov.ae/‏ar/‏camel-trek-2/‏ على موقع مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، ومواقع التواصل الاجتماعي.

تضمير الهجن من أساسيات البرنامج التدريبي للرحلة.Àمن المصدر

طباعة