بيرنرز لي يعمل على مشروع يسيطر فيه المستخدم على بياناته

مخترع شبكة الويب العالمية متفائل بالتحرر من عمالقة الإنترنت

بيرنرز لي: هناك وعي كبير بأن الأمور ينبغي أن تتغير.

قال تيم بيرنرز لي، مخترع شبكة الويب العالمية، إن هيمنة عمالقة الإنترنت «بدعة» يجب ألا تدوم، مضيفاً أن التغيير العاجل ضروري لتقليص الفجوة الرقمية في وصول الشباب إلى الإنترنت.

وأضاف بيرنرز لي، الذي اخترع نظام الملاحة عبر الإنترنت، المعروف باسم شبكة الويب العالمية في عام 1989، إنه أحس «بشعور بعدم الراحة.. شعور بأننا بحاجة إلى قلب الأمور لتغييرها».

ودفعت حوادث بارزة، كالخلاف بين «فيس بوك» وأستراليا، الذي أدى إلى حجب الشبكة الاجتماعية المحتوى الإخباري في البلاد، العديد من المواطنين والحكومات إلى إعادة تقييم علاقاتهم مع شركات الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي العملاقة.

وأضاف بيرنرز لي في مقابلة مع «رويترز»: «أنا متفائل، لأننا رأينا بعض بدع الهيمنة على الإنترنت من قبل، ثم تغيرت الأمور». وأشار إلى أن الناس يقاومون استخدام وإساءة استغلال البيانات الشخصية. وتابع «هناك وعي كبير بأن الأمور ينبغي أن تتغير».

ورأى أن مزيجاً من السياسات الحكومية والتكنولوجيا يمكن أن يساعد الناس على استعادة السيطرة على بياناتهم وحياتهم على الإنترنت.

ويعمل بيرنرز لي (65 عاماً) على مشروع يسمى «سوليد»، يسيطر فيه المستخدم على بياناته الشخصية، بدلاً من منصات مثل «فيس بوك». وقال إن الاعتراف بالإنترنت كأحد الحقوق الأساسية، على غرار النظرة إلى الكهرباء في القرن الماضي، أمر حيوي، لاسيما في عالم يشكله على نحو متزايد القادرون على الوصول إلى الشبكة.


- التغيير العاجل ضروري لتقليص الفجوة الرقمية في وصول الشباب إلى الإنترنت.

 

طباعة