المهرجان يختتم فعالياته في «السركال أفنيو» بدبي

«الإمارات للآداب» يستهل محطته الثالثة ببداية سعيدة

صورة

في محطته الثالثة، والأخيرة هذا العام، يتوقف مهرجان طيران الإمارات للآداب، بعد غد، في «السركال أفنيو»، وهي منطقة ثقافية نابضة بالحياة في منطقة القوز الصناعية بدبي، وتضم أكثر من 70 شركة محلية، وشركات يقودها رواد الأعمال.

وتستمر فعاليات المهرجان الختامية على مدار الجمعة والسبت المقبلين، لتكون مسك ختام دورة هذا العام التي سعت إلى «تغيير الحكاية»، وتجسيد معاني الإبداع والأمل والانتصار على الشدائد عبر المهرجان، الذي ينظم برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

ومن أبرز المشاركين في فعاليات عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة، الكاتب الإماراتي عمر غباش، إضافة إلى الشاعر ليمن سيساي، الذي سيشارك عبر البث المباشر من بريطانيا، في جلسة نقاش يتحدث فيها عن مذكراته المشهورة «اسمي لماذا».

ويختتم المهرجان جلساته الملهمة بأداء الشعراء: دانا الدجاني، وليمن سيساي، وعفراء عتيق، ودانابيل غيتيريز، وزينة هاشم بيك.

«يوغا الضحك»

ستنطلق إجازة نهاية الأسبوع مع بداية سعيدة بجلسة «يوغا الضحك» مع رانجا، تتبعها جلسة للرائدتين البارزتين في مجالهما، حفصة لودي وحورية الطاهري، اللتين ستناقشان قضايا الموضة وكرة القدم النسوية.

بينما سيتحدث الكاتب فادي زغموت في جلسة عن مسألة التوازن بين حرية الكاتب وما هو غير مقبول اجتماعياً.

وخلال الفعاليات الختامية للمهرجان، ستطلق جوليا جونسون أحدث كتبها للأطفال، وهو بعنوان «أين الجميع؟»، حيث تتساءل مجموعة من المخلوقات: لماذا اختفى البشر من الصحراء؟

وربما يكون السفر معلقاً في الوقت الحالي، ولكن مازال بإمكان جمهور مهرجان طيران الإمارات للآداب تشكيل لمحة عن أماكن متعددة في العالم من خلال مبادرة «الأدب يعيش في جميع أنحاء العالم»، والتي تجمع أكثر من 12 مهرجاناً أدبياً عالمياً. ويقدم المبادرة مهرجان بيرغن الأدبي الدولي في النرويج. وسيبث «السركال أفنيو» فعاليات مختلفة من هذه المهرجانات مباشرة، وسيتخلل البث عرض مباشر من دبي.

صقل مواهبهم

يمكن للزوار، بعد غد، صقل مواهبهم ومهاراتهم من خلال ورش عمل حول الكتابة الإبداعية مع الروائي ناصر عراق، علاوة على ورشة تصميم الرواية التاريخية مع ريحان خان، أو إطلاق العنان لأصواتهم الداخلية من خلال التعبير عن ذواتهم عبر الكلمات مع ورشة فرح شما. وضمن فعاليات السبت المقبل، ستوضح هيذر غريس كيف يمكن استخدام الكتابة لاكتشاف الذات، وتعزيز الصحة العقلية. وسيقدم فراز علي الأدوات اللازمة لاستعادة فن كتابة الرسائل، كما سيعلن عن الفائزين بجائزة مونتيغرابا لكتابة الرسائل الخطية. ويمكن للزوار تعلم مهارات التحرير على موسوعة ويكيبيديا، والمساعدة في تقديم كنوز الأدب العربي إلى جمهور أوسع من خلال الانضمام إلى ورشة العمل التي يقدمها مشروع «كاتب مكتوب» التابع لمؤسسة الإمارات للآداب.

للشغوفين بالقراءة

من الفعاليات الإبداعية في «ذا جام جار»، ورشة عمل مخصصة للشغوفين بالقراءة، سيتمكن من خلالها المشاركون من تقديم رسم توضيحي مفصل لرف الكتب المفضل لديهم.

وينظم المهرجان بالشراكة مع الراعيين المؤسسين، طيران الإمارات، وهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة المختصة بالتراث والفنون والثقافة في الإمارة. وتأتي فعاليات «السركال أفنيو» بعد فعاليات نهاية الأسبوع الكبرى الأسبوع الماضي، التي تميزت بمشاركة أسماء كبيرة، مثل ملالا، وأليف شافاك، وأمين معلوف، وذلك بعد الفعاليات الافتتاحية في مركز جميل للفنون في الفترة من 29 - 30 يناير الماضي، والتي شهدت إقبالاً كبيراً من جميع الأعمار الذين استمتعوا بالفعاليات ذات الطابع الأدبي والفني. ويلتزم المهرجان التزاماً تاماً بجميع لوائح وإرشادات هيئة دبي للصحة بهدف الوقاية من «كوفيد-19»، مثل إجراءات وتدابير التباعد الاجتماعي، والالتزام بارتداء الكمامات.

10 مسرحيات لشكسبير

ضمن فعاليات مهرجان طيران الإمارات للآداب 2021، سيقدم مسرح «شورت آند سويت» 10 مسرحيات لشكسبير، مدة كل مسرحية 10 دقائق، طوال إجازة نهاية الأسبوع في «ذا جانكشن». إضافة إلى عروض لفيلمي «متروبوليس»، و«بين الجنة والأرض» في سينما عقيل.


الكاتب الإماراتي عمر غباش والشاعر ليمن سيساي، من أبرز الأسماء المشاركة في الفعاليات الختامية لدورة المهرجان الحالية.

تحت شعار «تغيير الحكاية»، سعى المهرجان إلى تجسيد معاني الإبداع والأمل والانتصار على الشدائد والتحديات العالمية.

5

من الشعراء تجمعهم جلسة خاصة، وهم: دانا الدجاني، وليمن سيساي، وعفراء عتيق، ودانابيل غيتيريز، وزينة هاشم بيك.

طباعة