يهدف إلى إعادة إحياء لحن أصيل وأبرز رموزه محلياً وخليجياً

18 متسابقاً في منافسات «المنكوس» المباشرة

البرنامج يمد جسور التواصل بين الجيل القديم وجيل الشباب. من المصدر

أعلنت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي عن بدء بث الحلقات المباشرة لبرنامج المنكوس، أول برنامج تلفزيوني متخصص بلحن المنكوس أحد ألحان الشعر النبطي، اعتباراً من يوم غدٍ الأحد.

وأعلن برنامج المنكوس، عن قائمة الـ18 مشتركاً الذين قابلتهم لجنة تحكيم الموسم الثاني من برنامج «المنكوس» عبر تقنية الاتصال المرئي عن بُعد، حيث عقدت لجنة التحكيم اجتماعات مكثفة لتقييم الاختبارات المباشرة واختيار الأفضل وفقاً لمعايير فنية ونقدية دقيقة، ويأتي اختيار المتسابقين في أعقاب اختبارات مباشرة تميّزت بإبداع اللحن وجمال الصوت وروعة الإيقاع.

وقال نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، عيسى سيف المزروعي، إن البرنامج يأتي انسجاماً مع رؤية اللجنة الرامية إلى صون الموروث الثقافي والمحافظة عليه ونقله للأجيال القادمة.

وأشار المزروعي إلى أن مسيرة دولة الإمارات الحافلة بالإنجازات على مدار الـ50 عاماً الماضية، كانت تسير مع موروثها الثقافي جنباً إلى جنب، مع التقدم والازدهار وتحقيقها المراكز الأولى عالمياً في العديد من المجالات، إلا أنها مازالت متمسكة بماضيها العريق الذي بنت منه حاضرها وأسست لمستقبلها، مضيفاً أننا اليوم نخطو باتجاه الـ50 عاماً المقبلة ومازال إرث زايد يرافقنا ويدعمنا، وبهمة قيادتنا الرشيدة حفظها الله نتابع مسيرة التقدم والازدهار ونتابع صون موروثنا والمحافظة عليه ليكون رفيق درب أبنائنا وأحفادنا.

وأوضح المزروعي أن الموسم الأول من البرنامج أتاح المجال أمام المتنافسين من مؤدي لحن المنكوس للظهور إعلامياً، والانطلاق من العاصمة أبوظبي نحو النجومية، فضلاً عن تقديم 18 نجماً امتلكوا المهارات الكافية وأتقنوا لحن المنكوس على أتم وجه، وقد أصبح شباب الإمارات والخليج العربي يتباهون بإتقانهم لهذا اللحن المميز، ويرددون أجمل القصائد بأعذب الأصوات على منصات التواصل الاجتماعي.

وأكد المستشار في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي مدير برنامج المنكوس، سعيد بن كراز المهيري، أن برنامج «المنكوس» يهدف إلى إعادة إحياء لحن المنكوس الأصيل، ومد جسور التواصل بين الجيل القديم، وجيل الشباب بتعريفهم بالمنكوس وألحانه وفنون أدائه وأبرز رموزه محلياً وخليجياً.

طباعة