وسط تحديات العولمة وانتشار اللغات الأجنبية

#أسبوع اللغة العربية.. « الثقافة والشباب» تناقش حضور اللغة في الفضاء العام

الندوة تناولت أسئلة اللغة العربية ومكانتها وإمكاناتها. من المصدر

ضمن فعاليات أسبوع اللغة العربية، وبالتزامن مع إطلاق وزارة الثقافة والشباب تقرير حالة اللغة العربية، أقيمت أول من أمس ندوة حوارية بعنوان «حضور الخط العربي في الفضاء المكاني العام» بمشاركة كل من الفنانين، الإماراتي مطر بن لاحج، والسعودية لولوة الحمود، وأدارتها فرح قاسم محمد، مسؤولة مهرجان الفنون الإسلامية بدائرة الثقافة في الشارقة، حيث تناولت الندوة أسئلة اللغة العربية ومكانتها وإمكاناتها، وحضورها في الفضاء المكاني العام وتحديات العولمة وانتشار اللغات الأجنبية.

حضور جمالي

وتحدث الفنان مطر بن لاحج، عن علاقته بالخط العربي وجماليات التشكيل، مشيداً بدور وزارة الثقافة والشباب كمظلة للإبداع ودورها الداعم للمبدعين والمثقفين، معتبراً أن للفنان عالمه الداخلي ومناطقه العاطفية الخاصة التي تبدأ فيها أفكار مشروعات أعماله الفنية، وأن الفنان العربي صاحب إرث لغوي وحضاري عريق يستند إليه في حبه للغته الأم، وعلاقته بالخط كعمق فني وحروف هي كواكب ونجوم في سماوات الفنان، وكنمط فني مغاير غير تقليدي لغرض بناء أفق جديد لعرض الخط العربي بما يعكسه من قدسية اللغة العربية نفسها.

وعن فكرة متحف المستقبل في دبي الذي استعرض الفنان بعض صور عمله على إنجاز إطاره المزخرف بجماليات الخطوط العربية، رأى مطر بن لاحج أن الفضل يعود إلى القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، صاحب فكرة بناء المتحف، حيث استلهم الفنان من إرادة سموه ورؤيته، واستخدم مقولات سموه بشكل أساسي إلى جانب عبارات عربية أخرى، عاملاً على إبراز خط الثلث العربي وحروفه التي استخدمها في تصميمٍ اشتغل عليه لأكثر من أربعة أشهر، مستنداً إلى خبرته في العمارة والتصميم على وجه الخصوص بين جسم الكتلة والجسم الفراغي وخامات البناء من معدن وزجاج وغيره.

كما لفت بن لاحج إلى شغفه بالعمل على أيقونة «طاقة الكلام»، والتي هي عبارة عن مجموعة من الأعمال الفنية التي تستلهم وتستخدم أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، والمعروضة ضمن مقتنيات قصر الوطن في أبوظبي.

مصدر إلهام

من جهتها، أشارت الفنانة لولوة الحمود إلى أنّ الخط العربي هو مصدر إلهامها في تجربتها الفنية، وأنّ نظرية ابن مقلة في النسبة والتناسب في رسم الحروف هي نظرية أفادتها كثيراً، إلى جانب المربع البيدي لاستنباط شفرات خاصة بالحروف العربية التي استخدمتها في أعمالها الفنية، كما استعرضت أثر اليقين والإيمان بالله الواحد في رسم العلاقة بين المحدود وهو الأشكال من مربعات ودوائر واللا محدود وهو الله سبحانه وتعالى، مستفيدة من أساسيات الخط العربي الذي يحفز المتلقي على فك شفراته ويجذب المشاهد لا بقراءته بل بتفاصيله وشكله البديع والتأمل في أبعاده الفنية والجمالية. وعن آفاق تطوير الخط العربي رأت لولوة الحمود أن العرب في حقبة زمنية معينة كانوا معزولين عن حضارتهم وتراثهم الثقافي والمعرفي، وباتوا اليوم يواجهون تحدياً كبيراً في نشر وترويج جماليات الخط العربي في إطار التقنيات الحديثة وتصميم حروفهم على سبيل المثال في الاستخدامات الحاسوبية والكتابة في النصوص الكمبيوترية، معتبرةً أن الخط العربي هو رمز الثقافة العربية وروحها المتأصلة فينا، بدءاً من القرآن الكريم، ويحق لنا أن نفتخر كعرب بجماليات هذا الخط، وأنّ الخط العربي في تجربتها الشخصية نتيجة شغف بالهندسة وجماليات التصميم، مشيدةً باحتضان القيادة الرشيدة في المملكة العربية السعودية للإرث الثقافي العربي والإسلامي، وإعلانها العام الحالي عاماً للخط العربي، الأمر الذي يمثل رافعة مهمة للحراك الإبداعي في مجال الخط والحروفية.


مطر بن لاحج:

«في متحف المستقبل استلهمت من إرادة محمد بن راشد ورؤيته».

لولوة الحمود:

«الخط العربي هو رمز الثقافة العربية وروحها المتأصلة فينا».

طباعة