تستقبل المشاركات حتى 14 مارس

«الإمارات للآداب»: تمديد فترة الترشيح لجائزة أمناء المكتبات

صورة

مدّدت مؤسسة الإمارات للآداب والمجلس التنفيذي لإمارة دبي المهلة لترشيحات جائزة أمناء مكتبات المدارس، التي تهدف إلى تكريم أمناء المكتبات الذين أحدثوا تأثيراً استثنائياً لتشجيع القراءة في مدارسهم، وذلك حتى 14 مارس المقبل، وسيعلن عن الفائزين وتسليم الجوائز في يونيو المقبل.

وأوضحت الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب، إيزابيل أبوالهول، أن «قرار التمديد يأتي في إطار الجهود الرامية للتقليل من الصعوبات التي تفرضها أزمة كورونا، إذ اتخذنا هذا القرار لنسهم في التقليل من الصعوبات التي يعمل أمناء المكتبات في ظلها نتيجة لهذه الظروف الراهنة».

وأضافت «نعلم أن بعض المكتبات المدرسية قد أغلق مؤقتاً أو تم تقييد وصول الأطفال إليه، وعلى الرغم من أن أمناء المكتبات يقدمون خدمات جليلة، ربما من خلال أدوار أخرى في المدارس، إلا أنهم سيظلون دائماً يؤدون دورهم الأساسي، الذي يتخطى كل التوقعات، والمتمثل في تشجيع القراءة، وغرس محبتها في نفوس الصغار».

واعتبرت الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب، أن «دورهم غداً أكثر أهمية من أي وقت مضى، فأطفالنا في أمس الحاجة للكتب والمطالعة التي تساعدهم على فهم أنفسهم والعالم من حولهم، وتوفر لهم الترفيه والتثقيف. وأعلم أن العديد من أمناء المكتبات سيبذلون جهوداً بطولية للتغلب على ما نمر به من تحديات، وهذا يسعدنا حقاً».

وتابعت «سيسهم تمديد مهلة الترشيح في تشجيع أمناء المكتبات الذين يؤدون دوراً استثنائياً في مدارسهم، ويحدثون التغيير المنشود، ولابد من تكريمهم وتسليط الضوء على جهودهم».

وتشتمل الجائزة على فئتي المدارس الحكومية والمدارس الخاصة في دولة الإمارات، وسيتم تقييم المتأهلين إلى النهائيات من قِبل لجنة من الحكام.

يشار إلى أنه تقدم للجائزة هذا العام أكثر من 120 مرشحاً من جميع أنحاء دولة الإمارات، وهو أكبر عدد من المشاركات يتم تلقيه على الإطلاق.

ويمكن للمديرين، والطلاب، والمسؤولين، وأولياء الأمور، وأي من الأشخاص المعنيين بالمكتبات المدرسية، ترشيح أمناء المكتبات، وكذلك تقبل الجائزة الترشيحات الذاتية.


معايير وتحكيم

تُعد جميع المدارس مؤهلة للترشيح، بصرف النظر عن لغة التعليم فيها. وسيتم تحكيم المشاركات من المدارس الحكومية والخاصة بناءً على دور المكتبة داخل المدرسة وفي المجتمع وفقاً لمعايير عدة، من بينها: كيف عزز أمين المكتبة حب القراءة خلال الجائحة في عام 2020؟ وهل تعزز بيئة المكتبة القراءة؟ وهل تتم الاستفادة من الموارد المتاحة من كتب وتكنولوجيا على أفضل نحو؟ وما دور المكتبة ودور أمين المكتبة في رفع المعايير الأكاديمية ومهارات الكتابة والقراءة في المدرسة؟ وما دور المكتبة في المدرسة والمجتمع؟

المبادرة تحتفي بمن أحدثوا تأثيراً استثنائياً لتشجيع القراءة في مدارسهم.

الإعلان عن الفائزين وتسليم الجوائز في يونيو المقبل.

طباعة