عمل فني صمم بتكليف من «دبي للثقافة»

«كوار» يجسّد روح التسامح بلمسات مبدعين واعدين

العمل الفني سلط الضوء على ما تمثله ثقافة القهوة من قيم وطريقة تقديمها للضيف. من المصدر

بعمل فني حمل اسم «كوار»، شاركت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، في فعاليات معرض «آرت دبي»، التي اختتمت أمس، تحت مظلة موسم دبي الفني الذي تنظمه دبي للثقافة الشريك الاستراتيجي لـ«آرت دبي».

وصمم «كوار» - بتكليف من الهيئة - مجموعة من الفنانين الناشئين المختصين بمجال الهندسة المعمارية، والمشاركين في معرض سكة الفني.

وهدف العمل الفني إلى تسليط الضوء على ما تمثله ثقافة القهوة في دولة الإمارات والمنطقة العربية والعالم، من خلال ما تمتلكه من قيم ثقافية واجتماعية، لاسيما طريقة تقديمها للضيف، والتي تجسد في طياتها روح التسامح بين مختلف الشعوب، وتقبّل الآخـرين.

وتركز «دبي للثقافة» على محاور «عام التسامح» وإرساء قيمها، والانفتاح على كل الثقافات والشعوب، من خلال التفاعل بين زوار المعرض والفنانين المشاركين.

وحول مشاركة «دبي للثقافة» في معرض آرت دبي، قال رئيس لجنة موسم دبي الفني، وليد أحمد: إن «الهدف هو دعم الفنانين الناشئين المشاركين في معرض سكة الفني، وتقديم منصة خاصة تمكّنهم من عرض أعمالهم الفنية، والتفاعل مع الحضور والفنانين في معرض آرت دبي، وتجسد مثل هذه المشاركات التزام الهيئة بدعم المواهب الجديدة في دولة الإمارات والمنطقة، وتعريف الجمهور بأعمالهم وتطوير مشروعاتهم الفنية».

واختتمت فعاليات معرض آرت دبي في مدينة جميرا، أمس، وشارك فيها أكثر من 500 فنان و90 صالة عرض، من أكثر من 40 بلداً، وتضمنت أربع قاعات عرض رئيسة، وركز التصميم الجديد للمعرض على قاعة كونتمبراري للفن المعاصر، وقاعة مودرن للفن الحديث. وشهد «آرت دبي» إطلاق أول نسخة من معرض بوابة للأعمال الفنية، التي تتمحور حول منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا، بالإضافة إلى أميركا اللاتينية، والقسم الجديد «الإمارات الآن»، الذي ركز على الفني المحلي مع القضايا الراهنة، والحوار الإبداعي المحلي.

يذكر أن «دبي للثقافة» تلتزم بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي، انطلاقاً من تراث دولة الإمارات، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، لتعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، وتمكين هذه القطاعات وتطوير المشروعات والمبادرات الإبداعية والمبتكرة محلياً وإقليمياً وعالمياً.


مواهب جامعة زايد في «سكة»

يستضيف معرض سكة الفني، الذي تنظمه «دبي للثقافة» في حي الفهيدي التاريخي، مشاركة متميزة لجامعة زايد، تحتفل بموضوعات التسامح، والمرأة والجمال والبيئة، من خلال تقديم تركيبات فنية متنوعة وفريدة، تضم 16 عملاً فنياً، تقدمها مواهب واعدة.

تشمل الأعمال الفنية المعروضة في معرض سكة الفني لوحات وصوراً ورسومات وأعمالاً منحوتة، من أجل تسليط الضوء والتعريف بالمواهب الشابة.

يوفر معرض سكة الفني منصة لعرض ودعم أعمال الفنانين الإماراتيين والمقيمين في دولة الإمارات.

وليد أحمد:

«الهيئة ملتزمة بدعم المواهب في الإمارات والمنطقة، وتعريف الجمهور بأعمالهم».

طباعة