الدورة الـ 11 للمهرجان تنطلق 17 أبريل المقبل

«الشارقة القرائي للطفل».. إبداع واكتشاف ومرح

صورة

تنطلق الدورة الـ11 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، خلال الفترة من 17 إلى 27 أبريل المقبل، بتنظيم من هيئة الشارقة للكتاب في مركز إكسبو الشارقة.

ويستضيف المهرجان هذا العام نخبة من الأدباء المتخصصين في مجال أدب الطفل، ممن أسهمت أعمالهم في إثراء المكتبات العربية بالمعارف والخبرات اللازمة لتقوية مدارك الأجيال الجديدة، إلى جانب أسماء مختارة من الفنانين والمدربين المتخصصين في تقديم ورش العمل التدريبية والتوعوية للأطفال.

وقال رئيس هيئة الشارقة للكتاب، أحمد بن ركاض العامري، إن «مهرجان الشارقة القرائي للطفل استطاع، وعلى امتداد دوراته، أن يقود معارف الأطفال واليافعين نحو مجالات وأفكار جديدة ومتقدمة، من خلال ما يقدمه من خبرات تثري مخزونهم المعرفي بالكثير من الخيارات العلمية والفنيّة والتقنية».

وأضاف أن «المهرجان يعبر عن رؤية واسعة تتبناها الشارقة، إذ يسعى إلى بناء جيل من القراء القادرين على الوصول إلى منافذ المعرفة وتطوير مهاراتهم الإبداعية، وفي الوقت نفسه تشكيل خطاب إنساني واعٍ في حوارهم مع أقرانهم من مختلف ثقافات العالم، وهو ما يجعل المهرجان ركيزة أساسية في مسيرة النهوض بالمجتمع كاملاً، ويجعله واحداً من الجهود التي نحصد اليوم نتائجها بعقول أطفال فذة ومبتكرة وواعية، وهو كذلك ما يضعنا عاماً تلو آخر أمام مستقبل جيل كامل، نشأ على علاقة وثيقة بالكتاب والمعرفة».

ويعد مهرجان الشارقة القرائي للطفل منصة حافلة بالمتعة والنشاط، على مدى 11 يوماً من الاكتشاف والإبداع والمرح، إذ يجمع عدداً من ألمع مؤلفي كتب الأطفال في العالم ليقرأوا أعمالهم الشهيرة أمام الزوار، بالإضافة إلى كونه ملتقى للناشرين لعرض إصداراتهم، كما ينظم المهرجان برنامجاً حافلاً بالأنشطة والفعاليات الترفيهية والتعليمية، لدعم مهارات الاكتشاف لدى الأطفال واليافعين.

غرس حب القراءة

يهدف مهرجان الشارقة القرائي للطفل إلى غرس حب القراءة لدى الأطفال واليافعين، وإتاحة الفرصة للفنانين والرسامين كي يعرضوا أعمالهم، ويمثّل نقطة التقاء بين القراء والكُتّاب والناشرين، كي يتواصلوا ويتفاعلوا مع بعضهم بعضاً، ويتضمن مجموعة من حفلات توزيع الجوائز، بما فيها حفل توزيع جوائز الشارقة لكتاب الطفل، وحفل توزيع جائزة الشارقة لكتب الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، إلى جانب توزيع جوائز معرض الشارقة لرسوم كتب الطفل، الذي يقام بالتوازي مع المهرجان كل عام.

طباعة