«معهد التراث» يناقش مشروعات الدبلومات المهنية - الإمارات اليوم

«معهد التراث» يناقش مشروعات الدبلومات المهنية

نظّم معهد الشارقة للتراث، أول من أمس، جلسة مناقشة لمجموعة من الدارسين في الدفعة الخامسة من الدبلومات المهنية بالتراث الثقافي، والتي ضمت تسعة باحثين في تخصصات مختلفة.

حضر المناقشة رئيس المعهد، الدكتور عبدالعزيز المسلم، والمدير الأكاديمي في المعهد، الدكتور محمد حسن عبدالحافظ، ونائب المدير الأكاديمي، الدكتورة بسمة وليد كشمولة، بالإضافة إلى مجموعة من المناقشين الخارجيين.

وقال المسلم إن المعهد يهدف إلى رفد المجال التعليمي الأكاديمي بالمعارف العلمية، النظرية والتطبيقية، وبمجموعة المهارات المعرفية اللازمة لتخريج باحثين قادرين على فهم واستيعاب أقسام التراث وإدارة مشروعاته.

وأضاف أن معهد الشارقة للتراث يعمل على ترسيخ المعارف التراثية والفنون الشعبية من خلال الدبلومات المهنية التي أطلقها تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في سبتمبر عام 2016، وشملت عدداً من التخصصات المهمة في مجال التراث الثقافي، وبإشراف نخبة من الأكاديميين والخبراء والمتخصصين في هذا المجال، وذلك بهدف تكوين كوادر مدربة ومتسلحة بالمعارف النافعة في شتى فروع التراث الثقافي، لسد الفراغ الكبير في مجال التأطير العلمي والتكوين المنهجي في التراث.

وأشار المسلم إلى أن هذه الدبلومات تتصل بالتراث الثقافي بشقّيه المادي وغير المادي وهي الأولى من نوعها في العالم العربي، وتهدف إلى تهيئة وتدريب وتأهيل كوادر مهنية تعنى بحفظ التراث الخليجي والعربي، في ظل طموح المعهد بأن يكون المؤسسة المتخصصة محلياً وإقليمياً ودولياً في رفد الميدان الثقافي والتربوي والسياحي بكوادر بشرية مزوّدة بالمعارف والمهارات اللازمة لإدارة فعالة للتراث الثقافي وحفظه وصونه، وتعزيز الوعي بأهميته من أجل الإسهام في بناء المعرفة الإنسانية، وتنمية الاقتصاد الثقافي. وأوصى المسلم، برعاية وتطوير مشروع كلٍّ من الطالبتين، فاطمة علي المعمري وباسمة عبدالله المزروعي، وذلك في دبلوم إدارة المؤسسات الثقافية، المقدم تحت عنوان «مركز رأس الخيمة الثقافي.. الواقع والطموح، خطة استراتيجية».

طباعة