جائزة اتصالات لكتاب الطفل «تقرأ» مع الطلبة

    خلال الجلسة الحوارية التي قدمها تريم لطلبة مدرسة سالم سهيل في رأس الخيمة. من المصدر

    تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، 2016 عاماً للقراءة، وانسجاماً مع السياسة الوطنية للقراءة، نظمت جائزة اتصالات لكتاب الطفل، التي ترعاها مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، وينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، عدداً من الجلسات الحوارية في مدرستين بإمارتي أم القيوين ورأس الخيمة.

    وشارك مستشار الرئيس التنفيذي، مدير عام «اتصالات» المناطق الشمالية، عبدالعزيز تريم، بحضور رئيس مجلس إدارة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين مروة العقروبي، في جلستين حواريتين مع طالبات مدرسة أم الشهيد الابتدائية للبنات في أم القيوين، وطلاب مدرسة سالم سهيل للتعليم الأساسي برأس الخيمة.

    وتحدث تريم عن أهمية القراءة في بناء الشخصية بطريقة سليمة وقوية، كما شجع الطالبات على أهمية المشاركة في مسابقة تحدي القراءة العربي، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، كونها أكبر مشروع عربي لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي. ونظم فريق عمل المجلس الإماراتي لكتب اليافعين جلسة قرائية بمدرسة أم الشهيد الابتدائية للبنات في أم القيوين، إذ تمت قراءة كتاب «قط شقي جداً»، للمؤلفة عبير طاهر، والفائز بجائزة اتصالات لكتاب الطفل عن عام 2014 لمجموعة من الطالبات.

    وفي مدرسة سالم سهيل بالمنيعي في رأس الخيمة، قرأ فريق عمل المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، للطلبة كتاب «كائنات سقف الغرفة». وقال تريم، الذي قدم مجموعة من الإصدارات الفائزة بجائزة اتصالات لكتاب الطفل، خلال الأعوام الماضية، إلى المدرستين: «تأتي زيارتنا إلى مدارس المناطق الشمالية من حرص (اتصالات) على إيصال أهداف الجائزة لتشمل جميع مناطق الدولة القريبة منها والبعيدة، بالإضافة إلى تشجيع أبنائنا الطلبة على القراءة، وأن تكون منهج حياة بالنسبة إليهم، ليساعدهم ذلك على بناء فكرهم بطريقة سليمة وإيجابية».

    طباعة