تُطلقها في يوم واحد بعد خسائر كبيرة بسبب «كورونا»

أفلام «وارنر براذرز 2021» في دور العرض وعبر الإنترنت

من المنتظر أن تشمل قائمة الأفلام فيلم «الفرقة الانتحارية» عبر خدمة «إتش.بي.أو ماكس» لمدة شهر. ■ أرشيفية

أعلنت شركة استوديو «وارنر براذرز»، التابعة لشركة «إيه.تي آند تي»، أول من أمس، أنها ستطلق جميع أفلامها لعام 2021 في دور العرض السينمائي وعبر خدمة البث الإلكتروني «إتش.بي.أو ماكس» في اليوم نفسه، في تحول غير مسبوق أدى إلى تراجع حاد لأسهم شركات دور السينما التي تواجه صعوبات بالفعل بسبب «كورونا».

وقال الاستوديو في بيان إن الأفلام، التي يتوقع أن تشمل فيلم «جودزيلا ضد كونج» و«ذا سويسايد سكواد» أو «الفرقة الانتحارية»، ستكون متاحة عبر خدمة «إتش.بي.أو ماكس» لمدة شهر، بدءاً من يوم تدشين عرضها في دور السينما.

ومن المنتظر أيضاً إطلاق أفلام أخرى بالطريقة نفسها، ومنها نسخة جديدة من سلسلة «ماتريكس».

وانخفضت أسهم شركة «إيه.إم.سي انترتينمنت»، أكبر مشغل لدور العرض السينمائي في العالم، بنحو 16%. كما هوت أسهم منافستها «سينمارك» بنحو 22%، بينما أغلقت أسهم «إيه.تي آند تي» على ارتفاع طفيف.

ويعتبر هذا التغيير، الذي قاده جيسون كيلار الرئيس التنفيذي لشركة «وارنر ميديا»، أجرأ خطوة حتى الآن لجلب الأفلام إلى المنازل في وقت أقرب من المعتاد بعد بدء عرضها في دور السينما، وأحدث هزة في أرجاء هوليوود.

ولطالما قاومت دور السينما محاولات الاستوديوهات تقليل الفترة الزمنية التي يمكن أن تعرض فيها دور السينما الأفلام الجديدة بشكل حصري. وقال المديرون التنفيذيون لشركة وارنر براذرز إن هذه الاستراتيجية جاءت مدفوعة بجائحة فيروس كورونا التي قللت أعداد رواد السينما، وتسببت في إغلاق العديد من دور العرض.

وبالنسبة للمستهلكين، فإن مشاهدة الفيلم من المنزل قد تكون أقل كلفة من الذهاب إلى دار العرض، حيث تبلغ كلفة الاشتراك الشهري في خدمة «إتش.بي.أو ماكس» 15 دولاراً، في حين بلغ متوسط سعر تذكرتين للسينما في الولايات المتحدة 18.32 دولاراً، حسبما تقول الرابطة الوطنية لأصحاب دور العرض.

طباعة