إيرادات قياسية في شباك التذاكر

«نحس إكس لارج»: حضور فاق التوقعات في دور السينما الإماراتية

صورة

حقق فيلم «نحس إكس لارج» حضوراً جماهيرياً فاق التوقعات خلال عرضه في صالات السينما المحلية، في الإمارات، فيما يتواصل عرضه للأسبوع الثالث.

وعبر مخرج العمل ناصر التميمي عن سعادته بالإقبال الكبير الذي حققه الفيلم، حيث فاق جميع التجارب السينمائية السابقة له، خصوصاً بعدما حقق إيرادات قياسية في شباك التذاكر الإماراتي.

وأشار التميمي إلى أن من أهم أسباب النجاح الذي حققه الفيلم أنه «عمل يقدم جرعة كوميدية مميزة بعيداً عن الإفيهات المبتذلة أو محاولات الإضحاك المصطنعة، التي تمثل فخاً للعديد من الأفلام الكوميدية».

وأضاف التميمي: «الجمهور الإماراتي كان متعطشاً لجرعة من الكوميديا تتناسب مع الفئات العمرية كافة، وتكون مناسبة للمشاهدة العائلية في ظل تقدم الصناعة السينمائية المحلية وتقديمها لأفلام هادفة تستقطب الجمهور الإماراتي والخليجي، لذلك فالعمل إلى جانب الكوميديا حاول أن يوصل لجمهوره رسالة من خلال الدعوة لعدم الاستسلام للنحس والأفكار المتشائمة وتأكيد أهمية الاجتهاد لتحقيق النجاح»، لافتاً الى أن «ان اف تي فيلم» هدفها الأساسي إعطاء الفرصة للمواهب الشابة والدماء الجديدة في عالم التمثيل، لإثراء الساحة السينمائية بفكر مختلف مع الاستعانة كذلك بعناصر الخبرة من النجوم والممثلين لدعم الجيل الجديد.

وعن تحقيق الفيلم لإيرادات عالية في شباك التذاكر قال «هذا بفضل الله وبفضل الجمهور، مشيراً الى ان الإيرادات التي حققها الفيلم مقارنة بإيرادات الأفلام الأخرى جيدة، خصوصاً انه كان متصدراً في الأسبوع الأول من عرضه».

وأعرب التميمي عن شكره للجمهور الذي أسهم في دعم العمل، من خلال الحضور والتفاعل مع الفيلم والرسائل الإيجابية التي استقبلها فريق العمل، واعداً بتقديم الأفضل لتطوير صناعة الفيلم الإماراتي.

وأشار إلى أن «نحس إكس لارج» لايزال متاحاً في دور العرض السينمائية، على أن ينتقل في ما بعد للعرض في دور السينما في السعودية وبعض المنصات الخاصة.

وقال التميمي: «لن أتوقف عن الاستمرار في التجارب الإخراجية وسأظل انتج اعمالاً سينمائية، حيث إنني لاأزال في بداية المشوار ومن غير المنطقي أن انتج افلاماً من بدون اخطاء أو ثغرات، ولولا وجود اخطاء وثغرات ما تعلمنا، ولا انجزنا الأجود، لذلك نشهد وتيرة تصاعدية في الأفلام، وأسعى الى وضع بصمتي في السينما، من أجل صناعة افلام اماراتية مختلفة من حيث الفكر والمحتوى والشكل».


التميمي: «العمل جرعة كوميدية مميزة بعيداً عن الإفيهات المبتذلة أو محاولات الإضحاك المصطنعة».

«أسعى إلى وضع بصمتي في السينما، من أجل صناعة أفلام إماراتية مختلفة».

طباعة