<![CDATA[]]>
<

غادر الإمارات إلى السودان.. وعاد في ملتقى «دبي السينمائي»

أمجد أبوالعلاء: «ستموت في العشرين» أعادني لـ «الحياة»

صورة

تختلف حكاية المخرج السوداني أمجد أبوالعلاء، عن سواه من الفائزين الأربعة الآخرين بجوائز ملتقة دبي السينمائي الدولي، الذي شهد الكشف عنها، مساء أول من أمس، متابعة هائلة، من صانعي ومنتجي الأعمال السينمائي، جعلت الحصول على مقعد شاغر في قاعة المنتدى التي تتسع لنحو 200 شخص، لا تخلو من الصعوبة.

وتصدر الإعلان عن جائزة «إيه آر تي» قائمة الأفلام الفائزة، التي ذهبت لفيلم «ستموت في العشرين» لأمجد أبوالعلاء، الذي أعرب في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، أنه «خلافاً للمعنى الذي قد يبدو سلبياً لعنوان العمل، إلا أن فوزه بجائزة تحت مظلة مهرجان دبي السينمائي، هو بالنسبة له عودة مجددة للحياة».

وأضاف: «حقق الفيلم الذي بدأ بمنحة صناعة الأفلام، من خلال دبي السينمائي، ليعود الآن لمنصة التكريم عبر دبي السينمائي، العديد من الجوائز في مهرجانات عربية وأوروبية مختلفة، لكن خصوصية هذا التكريم بالنسبة لي ترتبط بأني مخرج سوداني ولدت ونشأت بدبي، وها أنا أعود بعمل سينمائي جديد تم تصويره في السودان».

وأكد أبوالعلاء، الذي تابع بالفعل معظم دورات دبي السينمائي، أهمية المظلة التي يوفرها دبي السينمائي عبر برامجه المختلفة، لصانعي الأفلام العربية خصوصاً، مضيفاً: «مع الدعم المحلي الهائل الذي يقدمه دبي السينمائي للمخرجين الإماراتيين، يبقى المهرجان منفتحاً على المشاركات الدولية على نحو احترافي، في مقابل تقديم دعم خاص لصانعي الأفلام العرب، الكثير منه أفرز أفلاماً ذات جودة نوعية عالية».

وأكد أبوالعلاء أن «جوائز ملتقى دبي السينمائي، تشكل بيئة محفزة للمشروعات السينمائية الجيدة، كما أنها تؤشر إلى التطور الفني والإبداعي الذي تعكسه الأفلام الفائزة».

وشملت جوائز «ملتقى دبي السينمائي» لعام 2017: جائزة «مهرجان دبي السينمائي الدولي» بقيمة 25 ألف دولار، جائزة «شبكة راديو وتلفزيون العرب» (ART) بقيمة 10 آلاف دولار، جائزة «سيني سكيب - فرونت رو» بقيمة 10 آلاف دولار، جائزة «هايد أواي إنترتينمينت» بقيمة 10 آلاف دولار، وجائزة «المركز الوطني للفن السينمائي» بقيمة 5000 يورو.

وقالت المديرة الإدارية لـمهرجان دبي السينمائي الدولي، شيفاني بانديا: «يلعب الدعم الذي يوفره الملتقى دوراً أساسياً في نمو السينما العربية، وفي إنتاج وإكمال مشروعات المواهب العربية، إضافة إلى عرضها على جمهور عالمي أوسع. ويشرفنا العمل بالتعاون مع الشركاء الأوفياء، وكذلك الجدد، لنمنح صانعي الأفلام الفرصة بنقل أعمالهم من الورق إلى الشاشة الفضية. ونتطلع إلى إكمال تلك المشروعات ورؤيتها على الشاشة الكبيرة قريباً».

والى جانب «ستموت في العشرين»، جاءت جوائز «ملتقى دبي السينمائي»، على النحو التالي: جائزة «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، بقيمة 25 ألف دولار لفيلم «السوريون» للمخرج محمد إسماعيل اللواتي،

جائزة «هايد أواي إنترتينمينت» بقيمة 10 آلاف دولار لفيلم «زينة» للمخرج أنور بوليفة والمنتج برترانت فيفر، جائزة «سيني سكيب، بقيمة 10 آلاف دولار لفيلم «الزقاق» للمخرج باسل غندور والمنتج رولا ناصر، جائزة «المركز الوطني للفن السينمائي» بقيمة 5000 يورو لفيلم «قذر، صعب، خطر» للمخرج وسام شرف، والمنتج شارلوت فنسان.

للإطلاع على عروض أفلام اليوم ، يرجى الضغط على هذا الرابط.