وفاة مليونير أمريكي «قاتل» في السجن

المليونير الأمريكي روبرت دورست «78 عاما»

توفي المليونير الأمريكي روبرت دورست في السجن عن عمر يناهز 78 عاما، وفقا لمحاميه.

ومات دورست في سجن كاليفورنيا، حيث كان يقضي عقوبة بعد أن قررت محكمة أمريكية في سبتمبر الماضي أنه مذنب في قضية مقتل صديقته سوزان برمان.

وقتل دورست صديقته لمنعها من التحدث إلى الشرطة عن اختفاء زوجته. وترجح الشرطة أنه قتل شخصين آخرين أيضا.

وأكد تشيب لويس، محامي دورست، أن موكله تُوفي في مستشفى سان خواكين العام بينما كان في سجن تابع لمصلحة السجون في كاليفورنيا.

وأضاف أن الوفاة «طبيعية»، وأن دورست كان يعاني من الكثير من المشكلات الصحية.

وكان دورست يقضي عقوبة السجن مدى الحياة بعد الحكم الصادر في حقه في أكتوبر الماضي لإدانته بقتل صديقته بيرمان التي كانت محل ثقته والمتحدثة باسمه.

وأجلت محاكمة المليونير لمدة سنة بسبب انتشار فيروس كورونا. وبعد يومين من صدور الحكم، نُقل إلى المستشفى لتلقي العلاج من كوفيد-19 ووضع على جهاز تنفس اصطناعي، وفقا لمحاميه.

وبدأ التحقيق مع دورست بعد أن استخدمت المحكمة تسجيلا لاعتراف على لسانه جاء في واحد من سلسلة أفلام وثائقية أنتجتها شبكة تلفزيون «إتش بي أو» في 2015.

وظهر دورست في آخر مشهد من هذا الفيلم، وكأنه يتحدث إلى نفسه، قائلا: «ماذا فعلت، قتلتهم جميعا، بالطبع». ورجح بعض المدعين في القضية أن دورست قتل جاره المسن موريس بلاك الذي كشف شخصية دورست عندما كان هاربا، في ولاية تكساس، عام 2001.

لكن دورست أنكر هذا الاتهام، زاعما أنه قتله عن طريق الخطأ قبل أن يقطع جثته ويلقيها في خليج غولفستون.

وبعد 45 يوما من المطاردات، ألقت الشرطة القبض على دورست لسرقة شطيرة دجاج من متجر للبقالة في ولاية بنسلفانيا على بعد أميال قليلة من الجامعة التي درس فيها في شبابه.

كما عثرت السلطات في سيارته المستأجرة على آلاف الدولارات وكمية من المخدرات ورخصة قيادة جاره موريس بلاك.

وتولى دورست الدفاع عن نفسه في المحاكمة التي خضع لها عام 2003، وبرأته المحكمة بعد أن زعم أنه هرب بسبب اعتقاده أن روايته لن يصدقها أحد.

كما كان يشتبه في أن دورست وراء وفاة زوجته كاثي دورست عام 1982، التي لم يُعثر على جثتها حتى الآن، والتي أُعلنت وفاتها قانونيا في 2017.

وقالت المحامية العامة في المقاطعة ماريام روكا، في بيان أصدرته في هذا الشأن: «بعد 40 سنة من السعي لتحقيق العدالة لموتها، وأعرف مدى الانزعاج الذي يسببه ذلك لأسرة كاثلين دورست».

وأضافت: «كنا نأمل أن تتاح لهم فرصة رؤية الاتهامات توجه لدورست بقتل كاثلين لأننا نعرف أن جميع الأسر لا تتوقف أبدا عن السعي وراء إغلاق القضايا الخاصة بذويهم وتحقيق العدالة ومساءلة الجناة».

وقال البيان إن مكتب المحامي العام في المقاطعة سوف ينشر المزيد من المعلومات عن قضية كاثي دورست في الأيام القليلة المقبلة.

 

طباعة