ممثل سعودي بعد إصابة 13 فرداً من عائلته بـ «كورونا»: خذونا عبرة

أعلن الفنان السعودي الشاب عبدالله الجميري، أنه يخضع حالياً للحجر الصحي في أحد الفنادق بالمدينة المنورة بعد الاشتباه بإصابته بفيروس كورونا المستجد، مشيراً إلى أن 13 فرداً من عائلته قد ثبتت إصابتهم أخيراً بالفيروس.

وأوضح الجميري أن البداية كانت خلال زيارة لوالدته إلى جده (مريض القلب) للاطمئنان عليه، ولم يكن أحد من أفراد العائلة قد تأكدت إصابته بـ"كورونا"، مشيراً إلى أن المصابين بخير حالياً، ومن بينهم أطفال عمرهم شهران، بالإضافة إلى الجد الذي يتخطى الـ90 عاماً.

ووجه الفنان السعودي - من حجره الصحي في مداخلة مع برنامج «يا هلا» على قناة روتانا خليجية - نصيحة للجميع للتعامل بحرص شديد: «خذونا عبرة يا جماعة»، داعياً إلى الالتزام بالحجر المنزلي والتعليمات والتكاتف وتحمّل هذه الفترة التي ستزول «وبإذن الله نرجع إلى مساجدنا وشوارعنا وإلى دواماتنا.. لا تكن مثلي وتجعل أمك تبكي عليك.. الزم بيتك».

وأفاد بأن أفراد العائلة يتلقون العلاج ما بين المدينة وجدة، وأنه الوحيد المشتبه في إصابته، إذ جاءت المسحة سلبية، لكنه يخضع للحجر الصحي تحسباً، بينما الآخرون ثبتت إصابتهم.

وكان عبدالله الجميري قد روى قصة العائلة مع الفيروس في مقطع قصير  بحساباته على مواقع التواصل الأسبوع الماضي، مشدداً على أنهم كانوا ملتزمين جداً بالحظر والتعليمات «حتى السوبر ماركت أطلبه» على حد تعبيره، لافتاً إلى أن والدته طلبت منه أن تزور جده (المريض بالقلب) وطلب تصاريح، وفي الطريق من المدينة إلى جدة جاءهم اتصال بأن ثلاثة من أفراد العائلة مشتبه في إصابتهم، وتم عزلهم، وحينها طلب من الوالدة الرجوع، لكنها رفضت كي تبرّ بأبيها قائلة: «لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا». وبالفعل وصلت العائلة إلى جدة، وظل الجميري معهم لليوم التالي، وعاد للمدينة.

وذكر الفنان السعودي أنه بعدها بيوم بدأت تظهر عليه عوارض الفيروس، من حرارة وسعال، ولكنه اعتقد أنها ربما تكون أنفلونزا عادية، لكن الوالدة اتصلت به لتخبره بأن أفراداً من الأسرة قد تأكدت إصابتهم بـ"كورونا"، والصحة جاءت لتجري فحوص للكل، معترفاً بأن الخبر كان وقعه سيئاً، ولذا عزل نفسه هو الآخر، وبعدها أجرى فحصاً وتم عزله في فندق.

ولكن الخبر السيئ هو أن والدته اتصلت به لتخبره بأنها هي والجدة والأخوات جميعاً تأكدت إصابتهم، مضيفاً: «الشيء الذي يبكيني هو أن والدتي قالت لي سامحني فقد تسببت لك بالمرض».

طباعة