نجم كندي (18 عاماً) بعد إصابته بكورونا: الأمر جاد

أعلن المغني الكندي الشاب، ليني كيم، أمس، أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد، داعياً محبيه إلى إظهار «مسؤولية اجتماعية»، واحترام التدابير المتصلة بالحجر المنزلي.

وقال المغني البالغ من العمر 18 عاماً، المتحدر من مقاطعة كيبيك الكندية الناطقة بالفرنسية، إنه خضع لفحص في أحد مستشفيات مونتريال، بعدما ظهرت لديه ووالدته أعراض، بينها آلام العضلات والسعال وأوجاع الرأس، على ما روى في تسجيل مصور نشره عبر «إنستغرام». وأثبتت الفحوص إصابتهما بمرض كوفيد-19.

وأضاف ليني كيم «فيروس كورونا عنيف للغاية، وينتقل بسهولة فائقة. لقد أصبنا به رغم أننا أخذنا الاحتياطات اللازمة. عندما ندعوكم لملازمة المنزل فالأمر جاد: الزموا منازلكم».

وأحصت كندا حتى بعد ظهر السبت أكثر من 1300 إصابة بفيروس كورونا المستجد، الذي أودى بحياة 19 شخصاً في البلاد.

طباعة