شريف مدكور يكشف إصابته بفيروس في الدم

كشف الإعلامي المصري، شريف مدكور، إصابته بفيروس في الدم، خلال خوضه مراحل العلاج من سرطان القولون، وذلك في بث مباشر عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

وقال مدكور (46 عاماً) في البث المباشر، إنه خلال، الشهر الماضي، أُصيب بارتفاع في درجة الحرارة، نظراً إلى قلة المناعة جراء العلاج الكيميائي المكثف الذي يخضع له. وأضاف: «توجهت إلى المستشفى للعلاج، وتم نقل أكياس دم حتى يقوى جسدي ويقاوم للقضاء على هذا الفيروس»، موضحاً أن هذا المرض المناعي ليست له علاقة بإصابته بمرض السرطان، لكنه «إهمال» منه حسب ما وصف، لأنه لم يهتم بتعليمات الأطباء بالحذر من انتقال العدوى.

وفى أبريل الماضي، نشر مدكور عبر حسابه على موقع «فيس بوك» صورة شخصية وتحتها عبارة «أنا محارب للسرطان» بالإنجليزية، إثر إصابته بورم في القولون، وأثار ذلك موجة من الدعم من قبل محبيه وزملائه في الوسط الإعلامي المصري والعربي، واستمر خلال الأشهر الثمانية الماضية في نشر مقاطع مصورة لتطورات حالته الصحية، وكذلك الحديث عن الدعم والوقاية اللذين ينبغي تقديمهما لمريض السرطان.
ونصح مدكور، في نهاية تسجيله الأخير، مرضى السرطان باتخاذ معايير الحيطة والسلامة في التعامل مع الآخرين، نظراً إلى ضعف المناعة التي يعانيها مريض السرطان بشكل عام، وتجنب التلامس والسلام على الآخرين لتجنب العدوى، وقال: «أنا خلاص قررت عدم السلام على الآخرين مجدداً، وسأرتدي كمامة على أنفي".

وتفاعل المتابعون للإعلامي الشهير، وكذلك مجموعة من الفنانين المصريين والعرب، بتقديم الدعم وأمنيات الشفاء العاجل، والاستمرار في مقاومة المرض الخبيث.

طباعة