«الشارقة الخيرية» تفرج كربة 100 أسرة متعففة

تمكنت جمعية الشارقة الخيرية من تفريج كربة 100 أسرة، ضمن مبادرات الجمعية خلال عيد الأضحى المبارك، وذلك بدعم وتبرعات أصحاب الأيادي البيضاء.

وقال المدير التنفيذي للجمعية، عبدالله سلطان بن خادم، إن مشروع تفريج كربة جاء ضمن مبادرات الجمعية خلال عشر ذي الحجة، وتم من خلاله مساعدة 100 أسرة مستحقة تنوعت كربتها ما بين نزلاء في المنشآت العقابية والإصلاحية على ذمة قضايا تعسر مالي، وكانت المبادرة طوق نجاة لهم من براثن القضبان.

وأوضح أن الجمعية تكفلت بسداد مديونياتهم وتسوية قضاياهم، حتى يتمكنوا من العودة إلى أهليهم وذويهم ليقضوا العيد في أجواء من البهجة والسعادة الأسرية، وينخرطوا في الحياة مجدداً بخطط مدروسة لعدم الوقوع مجدداً في أزمة التعسر التي لاقوا بسببها مصير البقاء خلف القضبان، حتى جاءت الجمعية بدعم وتكاتف المحسنين وأسهمت في خروجهم وعودتهم إلى أسرهم مجدداً، كما حرصت الجمعية كذلك على تقديم الدعم والرعاية لأسر المحكوم عليهم في قضايا تعسر مالي.

وأضاف بن خادم أن المبادرة تضمنت سداد متأخرات فواتير الكهرباء والمياه عن 75 حالة من الأسر المتعسرة ذوي الدخل المحدود الذين تراكمت عليهم رسوم الخدمة، وصدر بحقها إشعار نهائي بقطع الخدمة عن مساكنهم، مشيراً إلى أن الجمعية راعت وفق رؤيتها الإنسانية هذه الشريحة المتعففة التي تواجه تهديداً بانقطاع خدمات الكهرباء والمياه عنها وهي من المقومات الرئيسة للأسر لضمان الحياة الكريمة.

وتابع أن الجمعية تكفلت بسداد المتأخرات عنهم ورفع ثقل هذه الرسوم عن كاهلهم، حتى تدخل البهجة نفوسهم ويشعرون بفرحة العيد، مضيفاً أنه تم التكفل بدعم عدد من الطلاب والتكفل بسداد متأخرات رسوم الدراسة عنهم، ليتمكنوا من الحصول على بيان درجاتهم وشهادات النجاح والانتقال إلى الصفوف التالية.

 

طباعة