وفد الجمعية التقى باعزوم خديجة

«خيرية الشارقة» تبحث توسيع مشروعاتها في النيجر

وفد «خيرية الشارقة» خلال لقائه قرينة رئيس النيجر. من المصدر

بحث وفد من جمعية الشارقة الخيرية مع قرينة رئيس جمهورية النيجر باعزوم خديجة، سبل تعزيز التعاون فيما يتعلق بالمشروعات الخيرية التي تنفذها الجمعية في المناطق النائية بالنيجر.

والتقى وفد من الجمعية، ضم المدير التنفيذي عبدالله سلطان بن خادم، ورئيس قطاع الاتصال والتسويق عبدالله سيف بن هندي، ومدير الإدارة التنفيذية بالإنابة مروان محمد، حرم رئيس جمهورية النيجر، باعزوم خديجة، بمقر إقامتها في دبي، واستعرض اللقاء تعزيز أطر التعاون فيما يتعلق بالمشاريع التي تنفذها الجمعية في المناطق النائية بالنيجر، ما يعزز دور الجمعية في رفع المستوى المعيشي للفئات محدودة الدخل، ودعم أصحاب المهن اليدوية.

وعبّرت خديجة عن امتنانها بما تقدمه جمعية الشارقة الخيرية من دعم للقرى النائية، والمناطق التي تعاني سوء الأحوال المعيشية، موضحة أن الجمعية لها تاريخ طويل من العمل الخيري داخل المناطق الفقيرة في النيجر، وهذا الاجتماع يأتي لتقديم رسالة شكر إلى الشيخ صقر بن محمد القاسمي، رئيس مجلس إدارة الجمعية، وأعضاء مجلس الإدارة، والقائمين عليها، لما يقومون به من مشروعات تنموية وإغاثية في العديد من الدول حول العالم، خصوصاً جمهورية النيجر، متطلعة إلى توسيع هذه المشاريع، خاصة لوجود مناطق كبيرة داخل العاصمة «نيامي» بحاجة ماسة لعدد من الآبار لتوفير المياه النقية.

وتابعت: «نأمل من خلال هذا الاجتماع استعراض ما لدينا من مشاريع في مجالات التعليم والصحة، إلى جانب السعي نحو توفير الأجهزة الطبية الحديثة بالمستوصفات القائمة، وتشييد مراكز جديدة في القرى النائية التي تنعدم فيها الخدمات الطبية، نظراً لقلة الموارد وضعف الإمكانات».

وأكد المدير التنفيذي للجمعية عبدالله بن خادم، أن مجلس إدارة الجمعية «يولي اهتماماً كبيراً بالمشروعات التنموية والصحية في الدول الإفريقية، ونسعى إلى تعزيز أدوارنا الإنسانية من خلال المشاريع التي تلمس الاحتياجات الرئيسة للسكان في مناطق مختلفة بجمهورية النيجر التي تربطها بدولة الإمارات العربية المتحدة علاقات وطيدة، ليست وليدة اليوم».

طباعة