على مستوى الدراسات البحثية والاستشارات وتبادل الخبرات

تعاون بين «الأعلى لشؤون الأسرة» وجامعة الشارقة

مذكرة التفاهم تلبي الاحتياجات الحالية والمستقبلية للمجتمع. من المصدر

وقع المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة مذكرة تفاهم مع جامعة الشارقة، للتعاون في الدراسات البحثية والاستشارات وتبادل الخبرات، في ما يتعلق بالبحوث العلمية وأهميتها في إعداد الاستراتيجيات التنموية للأسرة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما يلبي الاحتياجات الحالية والمستقبلية للمجتمع.

يشمل الإطار العام لمذكرة التفاهم التعاون والتنسيق المشترك بين الجانبين في تقديم الخدمات البحثية المتخصصة التي تحقق التنمية المستدامة للأسرة والمرأة والطفل، وإجراء الدراسات الاجتماعية المشتركة ذات الأثر في تحسين جودة حياة أفراد المجتمع، عبر تبادل البيانات والمعلومات، كما يشمل إطار التعاون تنظيم البرامج والفعاليات وعقد المؤتمرات والندوات المعنية بمناقشة القضايا الخاصة بالأسرة، فضلاً عن إقامة ورش تدريبية متنوعة من خلال كوادر استشارية مؤهلة وقادرة على تنفيذ المهام المحددة وبأعلى كفاءة ممكنة.

ورحبت الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، الدكتورة خولة عبدالرحمن الملا، بتوقيع مذكرة التفاهم مع جامعة الشارقة، مشيدة بالدور الذي تؤديه الجامعة في خدمة قضايا المجتمع بكل المستويات، وفي العديد من المجالات الأكاديمية والبحثية، مؤكدة أن مذكرة التفاهم مع جامعة الشارقة تعد انطلاقة نوعية في مشروعات المجلس وبرامجه في خدمة الأسرة، بما يحقق رؤية الشارقة في بناء مجتمع مستقر يشارك في رسم مستقبله، وتمكين أفراده من تنمية قدراتهم لأداء واجباتهم.

من جانبه، رحب مدير جامعة الشارقة، الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، بهذا التعاون المشترك، مؤكداً أنه يأتي تتويجاً لتعاون دائم ومستمر بين جامعة الشارقة والمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة في العديد من المجالات، فجامعة الشارقة كواحدة من كبريات الجامعات ليس فقط في دولة الإمارات العربية المتحدة وإنما في منطقتنا العربية، تضع هدف خدمة المجتمع ضمن أولوياتها القصوى، وذلك من خلال تعاونها مع مختلف الجهات والهيئات المحلية.

دراسة علمية

شهد توقيع مذكرة التفاهم إبرام عقد تنفيذ دراسة علمية متخصصة عن «مدى وعي أولياء الأمور بالسلامة المنزلية وآليات الحد من حوادث الأطفال» بين جامعة الشارقة ممثلة بمعهد البحوث للعلوم الإنسانية والاجتماعية وإدارة سلامة الطفل التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، وذلك لتحقيق فوائد متبادلة للجانبين تعزيزاً للأسرة الإماراتية.

طباعة