أعداد المستحقين بلغت 1000 أسرة شهرياً

17.2 مليون درهم مساعدات «الشارقة الخيرية» العام الماضي

صورة

دعمت جمعية الشارقة الخيرية الأسر المتعففة بمساعدات شهرية، على مدار عام 2020، بقيمة مالية بلغت 17.2 مليون درهم، إذ بلغت أعداد المستحقين 1000 أسرة شهرياً، وذلك اتساقاً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتنفيذاً للسياسة التي أقرها مجلس الإدارة، بما يوفر لمستحقي المساعدات الحياة الكريمة على أرض شارقة الخير والعطاء.

وأكد مدير إدارة الموارد والخدمات المساندة، عبدالله سيف بن هندي، أن الجمعية تعول على تبرعات المحسنين وإسهاماتهم الخيرية لدعم الأسر المستحقة، حيث تضم بين سجلاتها عدداً كبيراً من حالات الأرامل والأيتام والأسر المتعففة والمطلقات، ممن لا دخل يضمن لهم الحياة الكريمة، وتوفر الجمعية لهذه الحالات مساعدات نقدية بمثابة رواتب شهرية، بما يمكنهم من توفير احتياجاتهم الضرورية للمعيشة الكريمة، حيث يتم صرف هذا النوع من المساعدة للحالات التي ليس لديها مصدر دخل ومن غير المستفيدين من مساعدات التضامن الاجتماعي، حيث يتم صرف قيمة المساعدة التي تحددها لجنة المساعدات وفقاً للآلية المتبعة، وتسلم لمستحقيها عبر الحسابات البنكية، وهي مساعدة منتظمة شهرياً، حيث تتم متابعة الحالة بشكل دائم على مدار السنة.

وأشار إلى أن دور الجمعية هو مساندة الفقراء وذوي الدخل المحدود في استقرار أوضاعهم المعيشية، وهو ما يجعل منها هدفاً أسمى يتجسد في صون كرامة الإنسان، مبيناً أنه منذ بدء انتشار «كورونا» توسعت الجمعية في صرف مساعداتها الشهرية لتشمل الكثيرين ممن تضرروا من الجائحة، فكانت الجمعية بما قدمته لهم خير سند لتلبي احتياجات المستحقين، وذلك بفضل جود المتبرعين وصدقاتهم وإحسانهم.

طباعة