رسائـل

    أنا مواطن من رأس الخيمة، كنت أعمل في القطاع المصرفي لمدة 16 عاماً، ونلت شهادات شكر وتقدير، ودورات في المجال المصرفي، لكني استقلت لظروف خاصة، وحالياً أكملت أربعة أشهر وأنا أبحث عن عمل، إذ سبق لي التقديم على عمل في مؤسسات حكومية وخاصة ولم أوفق، والمشكلة أن لدي مستلزمات بنكية أعجز عن سدادها، وأعول أسرتي المكونة من ثلاثة أفراد.

    لذا، أتمنى العثور على عمل أستطيع من خلاله أن أعيل نفسي وأسرتي على متطلبات الحياة.

    (عبدالله)

    أنا مواطنة (40 عاماً) من أبوظبي، حاصلة على مؤهل الثانوية العامة ودورة في الحاسب الآلي، وأبحث عن وظيفة منذ 10 سنوات، طرقت خلالها أبواب مؤسسة حكومية أو خاصة، لكن دون جدوى، كما أن انخراطي في العمل سيخفف العبء على كاهل زوجي، الذي أصبح راتبه بالكاد يغطي مصروفات الحياة، في ظل المستلزمات البنكية المترتبة عليه.

    لذا، أناشد المسؤولين في الجهات والدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة، مساعدتي في إيجاد وظيفة تساعدني على مصروفات ومتطلبات الحياة.

    (أم محمد)

    أنا مواطنة (26 عاماً) من كلباء، حاصلة على شهادة الثانوية العامة، وتقدمت إلى وظائف في مؤسسات خاصة وحكومية، لكن لم أوفق، ووالدي هو المعيل الوحيد للأسرة، وراتبه التقاعدي لا يلبي احتياجاتنا في ظل غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار.

    لذا، أناشد المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة، مساعدتي في إيجاد وظيفة تساعدني على مصروفات ومتطلبات الحياة.

    (هاجر)

    أنا مواطنة (28 عاماً) من الشارقة، حاصلة على بكالوريوس تقنية معلومات، بالإضافة إلى شهادة دبلوم في خدمة العملاء، والتخطيط الاستراتيجي، وفي مهارات الاتصال، وأبحث عن وظيفة منذ ست سنوات، طرقت خلالها أبواباً عدة في دوائر ومؤسسات حكومية وخاصة في الشارقة والفجيرة وخورفكان ولم أوفق، وأسرتي تمرّ بظروف معيشية صعبة، في ظل أن راتب زوجي لا يتبقى منه شيء، لتراكم الديون البنكية عليه. لذا، أناشد المسؤولين مساعدتي في إيجاد وظيفة تساعدني على مصروفات ومتطلبات الحياة.

    (ن.م)

    طباعة