أعدت خطة شاملة لعيد الأضحى

بلدية دبي تحظر على الملاحم ذبح الأضاحي

بلدية دبي أنهت الاستعدادات لعيد الأضحى. من المصدر

أصدرت بلدية دبي تعميماً إلى جميع الملاحم العاملة في الإمارة، يفيد بمنع ذبح الأضاحي للجمهور.

وقالت في بيان صحافي، أمس، إن ذبح الأضاحي يجب أن يكون في مقاصبها فقط، مشيرة إلى أن فرق التفتيش ستبدأ حملة شاملة بعد الانتهاء من أداء صلاة العيد مباشرة، على الملاحم الموجودة في الإمارة، للتأكد من الالتزام بالتعميم.

وأضافت أنها وضعت خطة شاملة لخدمة المتعاملين في المقاصب خلال العيد، تضمنت الاجتماع مع الجمعيات الخيرية للوقوف على أعداد الأضاحي المتوقعة، موضحة أنه يتوقع أن يبلغ عدد الأضاحي الخاصة بالجمعيات الخيرية 12 ألف أضحية.

وأكدت تأهيل عدد إضافي من العمال والقصابين لتشغيل المواقع المؤقتة خلال هذه الفترة، وهي المقصب السريع بالقرب من مقصب القصيص، ومقصب الخوانيج بالقرب من قسم العيادة والخدمات البيطرية في منطقة وادي العمردي، ومقصب جبل علي الذي يختص بذبح الأضاحي الخاصة بتطبيق المواشي، داعية المضحين إلى زيارة المقصب في فترة الظهيرة وحتى الساعة الرابعة، لتجنب الازدحام.

وأشارت البلدية إلى إنهاء استعداداتها لاستقبال عيد الأضحى المبارك، إذ قامت مختلف الإدارات فيها بإعداد خطة متكاملة في هذا الصدد، حيث شرعت في تنظيف الساحات العامة ومصليات العيد وإعدادها لتوافد المصلين، وأعدت فعاليات ممتعة للحدائق العامة، ووضعت برنامجاً رقابياً مكثفاً على الأغذية لضمان سلامتها للاستهلاك، وكثفت جهودها لضبط الألعاب النارية المحظور بيعها في دبي.

وذكرت البلدية أنها كثفت إجراءاتها التفتيشية على الصالونات النسائية والرجالية، للتأكد من استيفائها شروط الصحة والسلامة، بمناسبة قرب حلول العيد، إذ أعدت برامج عمل وحملات مكثفة، لضمان الصحة والسلامة، والالتزام بمعايير واشتراطات الصحة والسلامة المعتمدة في الصالونات، ومراكز التجميل، ومراكز التسوق، والمراكز الترفيهية، مثل دور السينما العاملة بتقنية البعد الرابع، إضافة إلى المطاعم والمقاهي، لضمان الالتزام بالضوابط والشروط المتعلقة بمكافحة التبغ وتنظيم التدخين، نظراً إلى الإقبال الشديد من الجمهور على زيارتها خلال أيام عطلة العيد.

وأكدت بدء حملات مكثفة على الصالونات ومراكز التجميل الرجالية والنسائية، منذ مطلع الشهر الجاري، للتدقيق على الممارسات الصحية من قبل مقدمي الخدمة، وملاءمة الأدوات المستعملة من حيث النظافة والتعقيم، لضمان بيئة صحية.

وأشارت إلى تشديد الرقابة على منتجات الحناء، بما في ذلك الخلطات التي تحضر يدوياً في المراكز، باستخدام مكونات تشمل الأصباغ الكيميائية مجهولة المصدر، والمواد اللاصقة والماء، لافتة إلى أنه في بعض الأحيان تضاف مكونات أخرى تساعد على تبييض البشرة، موضحة أن هذه المنتجات لم تسجل في البلدية، وتالياً يحظر استخدامها، نظراً إلى خطورتها وتسببها في العديد من الآثار السلبية للمستهلك، مثل إصابات الجلد التحسسية.

وأكدت تكثيف الزيارات والتفتيش على مؤسسات تحضير وإنتاج وتصنيع الحلويات الشعبية والعربية، والشوكولاتة، ومنتجات المخابز، من قبل فرق التفتيش المتخصصة، للتأكد من سلامة الأغذية الأكثر تداولاً، ومن تطبيق أفضل الممارسات أثناء عمليات التحضير والإعداد والتخزين والعرض والنقل، التي تمنع تلوث هذه المنتجات، والتزام العاملين في المؤسسات الغذائية بأعلى معايير النظافة الشخصية.

كما أكدت تخصيص مفتش مناوب للمراكز الكبيرة، مثل دبي مول، ومردف ستي سنتر، ومول الإمارات، طيلة أيام عيد الأضحى، للوقوف على الوضع الصحي فيها، إذ يتوافد عليها الناس بكثرة خلال هذه الأيام.

طباعة