برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دائرة تنمية المجتمع وقّعت اتفاق تعاون مع «مركز الإحصاء»

    برامج ومبادرات مستقبلية لجودة حياة العمّال في أبوظبي

    صورة

    وقّعت دائرة تنمية المجتمع، ومركز الإحصاء في أبوظبي، اتفاق تعاون وتنسيق مشترك بشأن قياس جودة الحياة لفئة العمّال بالمناطق العمالية في أبوظبي، لضمان جودة الحياة للعمّال في أبوظبي، والوصول إلى أرقام دقيقة وموثوقة، بناءً على اتباع أفضل معايير الجودة والممارسات العالمية في مجال المسوحات، وذلك بهدف تمكينهم من المساهمة في المجتمع عبر تفعيل دورهم ضمن مجموعة من البرامج والمبادرات المستقبلية.

    وقّع الاتفاق وكيل دائرة تنمية المجتمع، المهندس حمد علي الظاهري، وعن مركز الإحصاء المدير العام لمركز الإحصاء في أبوظبي، أحمد محمود فكري، بحضور عدد من المسؤولين في كلا الجهتين.

    وقال المهندس حمد علي الظاهري إن توقيع الاتفاق يأتي في إطار تعزيز التعاون والشراكة مع مركز الإحصاء، لضمان تلبية احتياجات صناع السياسات ومتخذي القرار لدعم فئة العمّال في المدن العمالية بأبوظبي، وفق معايير شفافة وفنية ومتطورة ذات جودة عالية، وهو الأمر الذي يتطلب توفير متطوعين من مركز الإحصاء تتولى الدائرة تقديم الدعم الفني خلال العمل الميداني، مثل إعداد الاستمارات اللازمة وقواعد المطابقة، وغيرها من متطلبات المشروع في جمع المعلومات من الميدان.

    وأضاف أن هذا المشروع يندرج تحت مظلة العمل المجتمعي الذي يعد من صميم عمل دائرة تنمية المجتمع، الأمر الذي يتطلب بذل جهود مشتركة، خصوصاً أن الفئة العمالية من أهم الفئات الفاعلة في مسيرة التنمية بإمارة أبوظبي، وتحظى باهتمام وأولوية قصوى من حيث تفقّد أحوالهم والتعرف إلى احتياجاتهم، عبر جمع إحصاءات دقيقة تُسهم بفاعلية في دعم مراكز اتخاذ القرارات المتعلقة بتحسين بيئات عملهم، ورفع معدلات جودة الحياة للعمال.

    من جانبه، قال أحمد محمود فكري، إن توقيع الاتفاق يأتي في إطار استراتيجية المركز التي تهدف إلى دعم وتطوير نظام إحصائي شامل ومستدام لإمارة أبوظبي، يلبي احتياجات واضعي السياسات ومتخذي القرار ومجتمع الأعمال من بيانات دقيقة وموثوقة، مضيفاً أن مركز الإحصاء يحرص على التعاون المستمر مع شركاء العمل الإحصائي من منتجي أو مستخدمي البيانات الإحصائية.

    وأوضح أن المركز يدعم هذا المشروع بتصميم عيّنة تمثل كل شرائح الفئات العمالية، وتطوير وبناء الأدوات التقنية الإحصائية، وتنفيذ عمليات جمع البيانات وتحليلها، وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في مجال المسوح.

    وأكد حرص المركز على بناء هذه الشراكات التي تسهم في تعزيز قطاع الإحصاء والبيانات ومخرجاته، التي تعد من أهم أصول الثروة الوطنية في العصر الحالي، كونها تعزز تنافسية أبوظبي، وتعد من الأسس المهمة لحكومات المستقبل، حيث تتطلب التغيرات الاجتماعية السريعة بيانات حديثة ودقيقة.

    طباعة