لخدمة المناطق المتضرّرة جرّاء الفيضانات

«دار البر» تدشن أول مركز متنقل للقلب في السودان

«الجمعية» تكفلت بتجهيز مركز القلب المتنقل بأحدث الأجهزة. من المصدر

دشنت جمعية دار البر أول مركز متنقل لعلاج مرضى القلب في المناطق المتضررة جراء الفيضانات في السودان، تحت إشراف نخبة من أطباء الإمارات والسودان من المتطوعين في برنامج القيادات التطوعية الشابة، وبشراكة مع مؤسسات إماراتية وسودانية في إطار نموذج مميز للعمل الإنساني الخيري المشترك في مجال الإغاثة الطبية التخصصية.

وأكد المدير التنفيذي لجمعية «دار البر»، محمد سهيل المهيري، أن تدشين «مركز الإمارات المتنقل للقلب» يندرج ضمن المهام الإنسانية للمستشفى الإماراتي السوداني التطوعي الميداني، الذي قدم خدمات تشخيصية وعلاجية ووقائية لأكثر من 20 ألف متضرر جراء الفيضانات التي ضربت القرى السودانية في إطار الحملة الإغاثية التي أطلقتها جمعية دار البر بداية سبتمبر الماضي، لمواجهة تداعيات الفيضانات والسيول، وإغاثة المتضررين والضحايا في البلد الشقيق. وأضاف المهيري أن «مبادرة مركز القلب المتنقل تعكس السياسة الإنسانية والنهج الخيري الراسخ لدولة الإمارات، وحرصها على دعم الأشقاء والمنكوبين في السودان وإغاثتهم والوقوف إلى جانبهم، عبر تقديم كل صور الدعم الممكنة في التضامن والتآزر».

وأكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت عنواناً للعطاء والخير في العالم، وعلامة بارزة في مجال العمل الإنساني التنموي المستدام على المستويين الإقليمي والدولي، وأثبتت أنها دائماً سباقة في أعمال الخير ومساندة كل عمل إنساني في أي مكان.

وأشار رئيس قطاع الزكاة والمشاريع بجمعية دار البر يوسف اليتيم، إلى أن الجمعية تكفلت بتجهيز مركز القلب المتنقل بأحدث الأجهزة والمعدات والمستلزمات الطبية المتطورة، ومختبر حديث، وتزويده بالأدوية التي تصرف مجاناً للمرضى المصابين بأمراض القلب والأمراض المزمنة.

 

طباعة