استحداث فئة النزيلات.. والتوسع إقليمياً للمرة الأولى

    انطلاق فعاليات «جائزة الشيخة حصة بنت محمد للقرآن الكريم»

    المشارِكات في الدورة السابعة من الجائزة العام الماضي. من المصدر

    أطلقت حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان نائب الرئيس الأعلى لمؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، صباح أمس، فعاليات الدورة الثامنة لجائزة الشيخة حصة بنت محمد آل نهيان للقرآن الكريم، والدة صاحب السمو رئيس الدولة «دورة عام التسامح 2019»، وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

    وإضافة إلى فئة طالبات المدارس الإناث، تضم الجائزة في فئاتها المشاركة، فئة طالبات مراكز تحفيظ القرآن الكريم، وأصحاب الهمم من الإناث، ونزيلات المؤسسات العقابية والإصلاحية في الدولة، وفق آلية ترشيح وتصفيات معتمدة، حيث من المقرر أن تبدأ التصفيات الأولية للدورة الجديدة على مستوى الدولة يوم الأحد 19 يناير المقبل، وقد حدد يوم الخميس المقبل آخر موعد للتسجيل الإلكتروني في منافسات الجائزة، وعنوانها www.hbmaqa.ae

    وأشارت الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان، إلى أن الدورة الجديدة ستشهد إضافة فئة جديدة، وهي فئة نزيلات المؤسسات العقابية والإصلاحية، كما ستتوسع إقليمياً للمرة الأولى لتشهد مشاركة متسابقات من دول مجلس التعاون الخليجي واليمن، في فرع القرآن الكريم كاملاً، إضافة إلى إدخال فئة النزيلات وأطفالهن.

    وقالت سموها: «الجائزة تهدف إلى خدمة كتاب الله، والعناية به من خلال تشجيع الناشئة على حفظه وإتقانه، والتركيز على طالبات المدارس، وتشجيعهن على الإقبال عليه، وتشجيع الطالبات المواطنات على تعلم كتاب الله وحفظه، والعناية بأصحاب الهمم من خلال المشاركة». وأعرب مجلس أمناء الجائزة عن تقديره لاهتمام الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان بالجائزة، وتوسيع فئاتها ونطاقها، مشيراً إلى أن الدورة الجديدة تشمل 11 فرعاً، هي: حفظ قصار السور لذوي الإعاقات الذهنية من أصحاب الهمم، وحفظ جزء واحد مع التجويد لأطفال الرياض وأطفال النزيلات، وبراعم القرآن بمركز تحفيظ القرآن، ولذوي الإعاقات الذهنية من أصحاب الهمم، والحفظ مع التجويد لطالبات الصفين الأول والثاني الابتدائي، ولذوي الإعاقات الذهنية من أصحاب الهمم والنزيلات، وحفظ وتجويد ثلاثة أجزاء لطالبات الصفين الثالث والرابع، ولأصحاب الهمم، والنزيلات، وحفظ وتجويد أربعة أجزاء لطالبات الصفين الخامس والسادس، ولأصحاب الهمم، والنزيلات، وحفظ وتجويد خمسة أجزاء لطالبات الصفوف السابع والثامن والتاسع، بحيث لا يتجاوز العمر 14 سنة، لطالبات مراكز تحفيظ القرآن الكريم وأصحاب الهمم والنزيلات.


    - الجائزة تهدف إلى

    خدمة كتاب الله،

    والعناية به من خلال

    تشجيع الناشئة على

    حفظه وإتقانه، والتركيز

    على طالبات المدارس.

    طباعة