66 مليون درهم مساعدات «خيرية الشارقة» داخل الدولة منذ مطلع 2019

كشف تقرير صادر عن إدارة المساعدات الداخلية في جمعية الشارقة الخيرية، أن إجمالي المساعدات التي تم تقديمها للمسجلين في كشوف وسجلات الجمعية، منذ مطلع العام حتى نهاية يونيو الماضي، بلغت 66 مليوناً و83 ألفاً و936 درهماً، عبر ثلاثة محاور رئيسة، هي: المساعدات الشهرية، والمقطوعة، والموسمية.

وقال المدير التنفيذي للجمعية رئيس لجنة المساعدات، عبدالله سلطان بن خادم، إن «نفحات (عام التسامح) تهب علينا حاملة معها صدقات وتبرعات المحسنين، التي من شأنها أن تحفزنا على توسيع رقعة المستفيدين من أعمالنا»، مشيراً إلى أن «إدارة المساعدات الداخلية بالجمعية عمدت إلى الارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة، لاسيما أصحاب المساعدات العلاجية وأصحاب الديون المتعثرة، فأصبح دورنا لا يقتصر على تقديم المساعدة، بل نيل رضا وسعادة جمهورنا ومتعاملينا، وتطييب خاطرهم من خلال حسن الاستقبال، وتدشين التطبيقات الذكية التي تمكنهم من تقديم طلبات المساعدة من أماكن وجودهم».

وأضاف أن النصف الأول من العام الجاري شهد طفرة وقفزة في حجم المساعدات التي يتم تقديمها للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارات، من سكان إمارة الشارقة والمدن التابعة لها، إذ قدمت مساعدات إجمالية بقيمة 66 مليوناً و83 ألفاً و936 درهماً، بواقع ثمانية ملايين و100 ألف و800 درهم، ضمن المساعدات الشهرية المنتظمة التي تستفيد منها نحو 1000 أسرة شهرياً من الأرامل والمطلقات والأيتام والأسر المتعففة، بينما صرفت مساعدات مقطوعة بقيمة 18 مليوناً و938 ألفاً و136 درهماً، ذهبت لـ1677 أسرة مسجلة بملفات الجمعية.

وأشار بن خادم إلى أن الحملات الموسمية شهدت هذا العام دعماً لافتاً من المحسنين، فتم تسيير عدد من حملات العمرة، التي ضمت طلبة علم، وعمالاً، وأسراً متعففة، وأصحاب همم. كما نُفذ مشروع العرس الجماعي، ليستفيد منه 71 عريساً من غير المقتدرين على تحمل نفقات الزواج، في خطوة لمحاربة غلاء المهور، والقضاء على العادات والتقاليد السلبية، الممثلة في المبالغة في مظاهر الأعراس.

ولفت إلى أن الحملة الرمضانية «جود» شهدت نجاحاً كبيراً، وتمكنت من وضع ثمارها الخيرية بين يدي المحتاجين، إذ وزعت زكاة المال بقيمة 15 مليون درهم لمصلحة 5000 أسرة. كما وزعت قسائم المير الرمضاني بقيمة ثلاثة ملايين درهم لمصلحة 3000 أسرة، إضافة إلى توزيع مساعدات مشروعي كسوة العيد وزكاة الفطر بقيمة ثلاثة ملايين درهم لكل منهما، بينما وصلت أعداد الوجبات التي وزعت خلال شهر رمضان إلى مليون وجبة تقريباً، عبر 150 موقعاً للإفطار في مختلف مدن ومناطق الإمارة، بكلفة 15 مليون درهم.

• 18.9 مليون درهم قدمت لـ 1677 أسرة مسجلة في ملفات الجمعية.

طباعة