والده يعجز عن توفير كُلفة العلاج

«سالم» يحتاج إلى أدوية صرع بـ 36 ألف درهم

صورة

يعاني الشاب «سالم ـ يمني ـ 19 عاماً»، مرض الصرع المزمن (مرض زيادة كهرباء المخ) منذ الولادة، ما يسبب له نوبات تشنجات تفقده الوعي، فضلاً عن تخلف عقلي وزيادة في الوزن، ويجب إعطاؤه أدوية خاصة لعلاج الصرع من أجل السيطرة على حالته، خصوصاً أن نوبات الصرع تجعله عدوانياً وتفقده الوعي، والشاب يحتاج حالياً إلى علاج في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، والانتظام على تناول أدوية خاصة وإجراء فحوص، وتبلغ كُلفة علاجه 36 ألف درهم، والمشكلة أن والده يعجز عن توفير المبلغ، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير كلفة العلاج في أسرع وقت.

وروى والد المريض لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناة ابنه مع الصرع، قائلاً إن «سالم» أصيب بالصرع منذ الولادة، وأعراضه تظهر في صورة نوبات وتشنجات شديدة، تؤدي إلى فقدانه الوعي، لافتاً إلى أنه في تلك الفترة كانوا في بلدتهم باليمن، وكان يصطحبه إلى إحدى العيادات الخاصة هناك، وكان الطبيب يعطيه بعض الأدوية لتخفيف حدة النوبات.

وتابع الأب أن «سالم» استمر على تناول هذه الأدوية، ولكنها لم تسيطر على حالته المرضية، وفي تلك الأثناء حصل على عرض عمل في الإمارات، وحضر إلى الدولة مع أسرته، وبعدها تعرض «سالم» لانتكاسات وتشنجات شديدة، واصطحبه إلى مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وبعد معاينة الطبيب تم تحويله إلى قسم الأعصاب، واطلع الطبيب المختص على كل التقارير الطبية الخاصة بابنه منذ مولده.

وأضاف أن الطبيب أبلغه بأن «سالم» يعاني مرض الصرع المزمن، نتيجة زيادة في كهرباء المخ، ما يجعله عدوانياً بشدة، وهذا النوع من الأمراض المزمنة، يحتاج إلى أدوية خاصة والالتزام بتناولها بانتظام ودقة من أجل السيطرة على نوبات الصرع.

وأوضح الأب أن الطبيب كتب وصفة أدوية واستمر المريض على تناولها، وفي تلك الأثناء كان لديه تأمين صحي، وكان وضعه المادي مستقراً، ولكن في الفترة الأخيرة لم يعد لديه تأمين صحي، وحالة ابنه تحتاج إلى الالتزام بالعلاج والأدوية بشكل منتظم، للسيطرة على نوبات الصرع، وتبلغ كُلفة العلاج 36 ألف درهم سنوياً، والمشكلة أنه يعجز عن دفع كلفة العلاج اللازم لابنه.

وأشار إلى أن حالة ابنه انتكست بشدة في الفترة الأخيرة، وأصبح شديد العدوانية، منذ انقطاعه عن تناول أدويته الخاصة بالصرع، موضحاً أنه يشعر بالحزن الشديد على حالة ابنه، وطرق كل الأبواب بحثاً عن حل لمشكلته، ولكن باءت كل جهوده بالفشل، وحالياً لا يملك سوى التضرع بالدعاء إلى الله، أن يشفي ابنه.

وتابع أنه المعيل الوحيد لأسرته، ويعمل في إحدى الجهات الحكومية براتب 5500 درهم، يدفع منه 4000 درهم لإيجار المسكن، وما تبقّى من الراتب بالكاد يلبي متطلبات الأسرة اليومية. وناشد الأب أصحاب الأيادي البيضاء وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير 36 ألف درهم كلفة علاج ابنه.

• «سالم» يعاني مرض الصرع المزمن نتيجة زيادة في كهرباء المخ ما يجعله عدوانياً بشدة.


تقرير المستشفى

أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى مدينة الشيخ شخبوط، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «(سالم – 18 عاماً) دخل إلى قسم الطوارئ في المستشفى، منذ فترة، يعاني فقدان الوعي، وتمت معاينته من الطبيب المعالج، وطلب منه إجراء الفحوص والتحاليل، التي أظهرت أن لديه زيادة في كهرباء المخ، تسبب له نوبات الصرع التي يعانيها المريض».

وأضاف أن المريض تم تحويله إلى قسم الأعصاب في المستشفى، وتمت معاينته من قبل أحد الأطباء المتخصصين وتلقّى العلاج اللازم حتى استعاد وعيه، وتمت السيطرة على حالته الصحية، موضحاً أن المريض مصاب بمرض الصرع المزمن، وبحاجة إلى إجراء الفحوص والتحاليل، وأخذ أدوية خاصة للسيطرة على حالته الصحية، وفي حال عدم الحصول على الأدوية يصبح المريض عدوانياً.

طباعة