فقد وظيفته وعجز عن سداد المتأخرات الإيجارية

12.4 ألف درهم تنقذ «أبوسلطان» من السجن

«أبوسلطان» يخشى أن تفقد أسرته المأوى والمعيل. أرشيفية

تعرّض (أبوسلطان - 39 عاماً) لظروف مالية صعبة بعد إنهاء خدماته، وأنفق كل مدخراته في علاج زوجته من الأمراض المزمنة التي تعانيها، وباع كل ما يملك لعلاج طفله الوحيد الذي ولد يعاني صعوبة في التنفس، ما أدى إلى تراكم أقساط إيجار المسكن الذي يعيش فيه مع أفراد أسرته، حتى بلغت 12 ألفاً و400 درهم، ولجأ مالك المسكن إلى القضاء، وأصبح مهدداً بالطرد ودخول السجن حال عدم السداد، وناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير المتأخرات الإيجارية حتى لا يدخل السجن، وتفقد أسرته المأوى والمعيل.

وروى (أبوسلطان) مشكلته لـ«الإمارات اليوم» قائلاً إنه حضر إلى الدولة في عام 2007، وعمل في العديد من القطاعات الحكومية والخاصة، وكانت حالته المالية مستقرة، خصوصاً عندما ارتفع راتبه إلى 5000 درهم.

وأوضح أن مشكلته بدأت في أكتوبر من عام 2021، عندما تعرّضت الشركة التي كان يعمل فيها لمشكلات مالية، أدت إلى إغلاقها، وساء وضعه المادي بشكل كبير بعد إنهاء خدماته، وفقد مصدر دخله الوحيد.

وتابع (أبوسلطان) أنه حاول البحث عن فرصة عمل جديدة، تساعده في إعادة توازن الأسرة المالي مرة أخرى، لكن جميع محاولاته باءت بالفشل، وكان لديه مبلغ بسيط جمعه خلال فترة عمله، أنفقه على الجلسات العلاجية لزوجته التي تعاني مرض «الديسك»، إضافة إلى أمراض مزمنة أخرى، كما أن طفله (سلطان - 7 أشهر) يعاني صعوبة في التنفس، منذ الولادة، وبسبب عدم وجود تأمين صحي يغطي تكاليف العلاج، اضطر إلى بيع كل ما يملك من أجل توفير العلاج له.

وأشار إلى أنه بمرور الوقت بدأت المصروفات والالتزامات المالية تتراكم على عاتقه، وبالتالي عجز عن سداد الأقساط الإيجارية، حتى تراكمت وبلغت 12 ألفاً و400 درهم، ورفض مالك الشقة منحه مهلة جديدة، ورفع دعوى إيجارية يطالبه فيها بسداد كامل المتأخرات الإيجارية، وفي حال عدم السداد سيتم إدخاله السجن، لافتاً إلى أنه حاول التحدث مع مالك الشقة، وشرح الوضع الصعب الذي يمر به خلال الفترة الحالية، وناشده أن يراعي ظروفه المالية، لكن المالك أصرّ على سداد المبلغ كاملاً.

وقال إنه لا يعرف كيفية الخروج من المأزق الذي يمر به، خصوصاً بعدما حاول الاقتراض من الأصدقاء، لكن كل الأبواب أغلقت في وجهه، لافتاً إلى أنه حالياً لا يستطيع تدبير ولو جزءاً بسيطاً من المتأخرات الإيجارية المطالب بها.

وأعرب عن خوفه وقلقه من دخول السجن، وأن تفقد أسرته المأوى والمعيل في الوقت ذاته، مناشداً أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير قيمة المتأخرات الإيجارية لإنقاذه من السجن.

طباعة