يحتاج إلى 159.7 ألف درهم لإجراء جراحة أخيرة في البرنامج العلاجي

الطفل «محمود» ولد بمشكلات صحية في القلب

صورة

ولد الطفل «محمود» (مصري ـ 3 سنوات) يعاني عيباً خلقياً في القلب، ووفقاً لمستشفى الجليلة في دبي، فإن الطفل يعاني مشكلات في القلب تسمى متلازمة البطين الأيسر، إذ إنه غير مكتمل النمو، ويحتاج إلى عملية جراحية تصحيحية في سن ثلاث سنوات، وتبلغ كلفة الجراحة 159 ألفاً و712 درهماً، وهي عملية مكلفة بالنسبة لإمكانات والده المالية، ويناشد الأب أهل الخير مساعدته على تدبير كلفة العملية الجراحية لإنقاذ حياة طفله.

وروى والد الطفل قصة معاناة ابنه مع المرض لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً إن طفله «محمود» ولد في مصر، وبعد الولادة خضع لفحوص وتحاليل طبية في أحد المستشفيات المتخصصة، وتبين أنه يعاني عيباً خلقياً منذ الولادة تمثل في متلازمة وضمور في البطين الأيسر في القلب، إذ إنه غير مكتمل النمو، ووضع الأطباء برنامجاً علاجياً يتمثل في إجراء ثلاث عملية جراحية للطفل، وخضع «محمود» للعملية الجراحية الأولى في القلب حينما كان يبلغ من العمر شهراً واحداً.

وأضاف أنه بعد عودته إلى دولة الإمارات، نقل ابنه إلى مستشفى الجليلة في دبي، وعرض لهم التقارير الطبية الصادرة عن مستشفى في مصر، وخضع الطفل من جديد لفحوص وتحاليل طبية لتشخيص حالته بدقة، وتأكد الأطباء أنه يعاني متلازمة وضموراً في البطين الأيسر من القلب، نتيجة عيب خلقي منذ الولادة، وأكد الطبيب المعالج أنه يحتاج إلى عمليتين جراحيتين أخريين: واحدة حينما يبلغ سنتين، والأخرى حينما يبلغ ثلاث سنوات.

وأشار الأب إلى أن «محمود» خضع للعملية الجراحية الثانية بعدما تكفلت إحدى الجهات الخيرية في الدولة بها وتكللت العملية بالنجاح، وتحسنت حالته الصحية بشكل كبير، ما جعل الأسرة تتفاءل بإمكانية استكمال علاجه وشفائه، خصوصاً بعدما بدأ الطفل يتعافي.

وقال الأب إن السنة مضت سريعاً وبلغ «محمود» عامه الثالث، ويجب أن يخضع للعملية الثالثة لاستكمال المرحلة الأخيرة من العلاج، والمشكلة أن كلفة العملية تبلغ 159 ألفاً و712 درهماً، والمشكلة أن إمكاناته المتواضعة تحول دون تدبير كلفة العملية الباهظة، وحسب توصية الطبيب يجب أن تجرى العملية للطفل في الثالثة من عمره، ولا يعرف كيفية تدبير مبلغ العملية في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها.

وتابع أنه طرق كل الأبواب وسلك كل الدروب من أجل إنقاذ طفله، وباءت كل جهوده بالفشل، موضحاً أنه المعيل الوحيد لأسرته المكونة من أربعة أفراد، ويعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب 9500 درهم، يذهب منه 1833 درهماً شهرياً لإيجار المسكن، و1000 درهم لرسوم أبنائه الدراسية، و2000 درهم يرسلها لعائلته في مصر، والبقية تذهب لمصروفات الحياة ومتطلباتها.

وأشار الأب إلى أن زوجته حاولت جاهدة البحث عن عمل في مؤسسات عدة لكي تساعد في علاج «محمود»، ولم توفق في العثور على فرصة عمل، وحالياً لا يملك لابنه سوى التضرع إلى الله بعدما أغلقت كل الأبواب في وجهه، مناشداً أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على تدبير كلفة العملية الجراحية لإنقاذ طفله.


مشكلة في القلب

أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى الجليلة في دبي، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن الطفل (محمود) يبلغ من العمر ثلاث سنوات، ويعاني مشكلة صحية في القلب تتمثل في عيب خلقي منذ الولادة، تعرف بضمور ومتلازمة البطين الأيسر، إذ إنه غير مكتمل النمو، لذلك يحتاج إلى عملية جراحية حسب توصية الطبيب المعالج، وتبلغ كلفة العملية الجراحية 159 ألفاً و712 درهماً.

وأشار التقرير إلى أنه يشترط لإجراء العملية أن يكون عمر الطفل مناسباً لإجراء العملية وتحديداً في سن الثالثة من العمر.

وتعد متلازمة القلب الأيسر عيباً خلقياً نادراً في القلب يكون فيه الجانب الأيسر من القلب غير متطور، وقد يصيب البطين الأيسر، أو الأبهر، أو الصمام الأبهري، أو الصمام التاجي،

إذ لاتزال القناة الشريانية عند الولادة مفتوحة، وتوجد لتدفق الدم إلى الرئتين مقاومة أعلى من الطبيعية.

وعندما تبدأ القناة بالانغلاق وتنقص مقاومة الأوعية الرئوية، يتوقف تدفق الدم عبر القناة ويزداد التدفق إلى الرئتين، ما ينقص وصول الأكسجين إلى الدورة الدموية الكبرى، وقد يتسبب بحدوث زرقة وضائقة تنفسية يمكن أن تتطور إلى صدمة قلبية. 

طباعة