تعاني تشوهاً خلقياً في الحلق

متبرع يتكفل بالعملية التصحيحية للطفلة «آمنة»

تكفل متبرع بسداد مبلغ 10 آلاف و977 درهماً كلفة العملية الجراحية التي تحتاجها (آمنة ـ باكستانية ـ 23 شهراً) في مستشفى توام في العين لعلاج التشوه الخلقي في الحلق.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريضة في المستشفى، وأعرب والد الطفلة عن سعادته الغامرة وتقدم بالشكر للمتبرع على وقفته الكريمة واستجابته السريعة.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت أمس، قصة الطفلة (آمنة ـ باكستانية ـ 23 شهراً) التي تعاني تشوهاً خلقياً في الحلق يتمثل في وجود شق خلقي أعلى الحلق، أثر بشكل سلبي في النطق والأكل والتنفس.

وسبق أن روى والد الطفلة (آمنة) للصحيفة قصة معاناة طفلته مع المرض، قائلاً إنه منذ 23 شهراً رزق بمولودة أطلق عليها اسم (آمنة)، واكتشف الأطباء في حينها إصابتها بتشوه خلقي في الحلق، موضحاً أنها كانت تعاني صعوبة في التنفس والأكل، ونقلها إلى مستشفى توام في مدينة العين، وتبين بعد معاينة الأطباء أنها تعاني وجود شق خلقي أعلى الحلق، وهذا الأمر يؤثر فيها سلباً في الأكل والنطق والتنفس.

وأضاف أن الأطباء أكدوا أن الطفلة تحتاج إلى عملية جراحية عاجلة تتمثل في عملية تصحيحية في الحلق حتى تتمكن من الأكل والتنفس بطريقة طبيعية، فضلاً عن النطق عند تقدمها في العمر، ولكن إمكاناته المالية المتواضعة حالت دون إجراء العملية ولم يحتمل معاناة طفلته.

وأشار إلى أن كلفة العملية الجراحية التي تحتاجها طفلته تبلغ 10 آلاف و977 درهماً، وأنه يعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب شهري 1700 درهم، يذهب منه مبلغ 1000 درهم شهرياً لإيجار المسكن، والبقية لا تكاد تكفي مصروفات الحياة ومتطلباتها، لافتاً إلى أن التأمين الصحي لا يغطي كلفة العملية.

وأوضح أن أسرته مكونة من زوجة وطفلتين، وراتبه لا يكفي حتى لتغطية احتياجات الأسرة ومصروفات الحياة الضرورية.

عيب خلقي

أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى توام في مدينة العين، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن (آمنة ـ باكستانية ـ 23 شهراً) ولدت تعاني عيباً خلقياً يتمثل في وجود شق خلقي أعلى الحلق، وتحتاج إلى عملية تصحيحية عاجلة حتى تستطيع الأكل والتنفس بشكل طبيعي.

• الأب يمر بظروف صعبة حالت دون علاج طفلته.

طباعة